المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على الفلسطينيين في بيت لحم

يواصل المستوطنون المتطرفون اعتداءاتهم اليومية على المزارعين الفلسطينيين، في كافة محافظات الضفة الغربية المحتلة، وخاصة في منطقة بيت لحم التي شهدت، اليوم السبت، جملة من اعتداءات المستوطنين على المزارعين والمتضامنين الأجانب الذين يعملون في قطف ثمار الزيتون في قرية الجبعة جنوب بيت لحم.

وأكد رئيس المجلس البلدي في بلدة الجعبة ذياب مشاعلة، أن عشرات المستوطنين هاجموا قاطفي الزيتون في منطقة واد الخنزير والحيلة القريبتين من مستوطنة بيت عاين، ورشقوهم بالحجارة، وقاموا بالاعتداء على المنازل والممتلكات، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية.

وأوضح أن هذا الاعتداء ليس الأول فقد سبقه اعتداء على المزارعين أثناء عملهم في قطف الزيتون مما أدى إلى إصابة المزارع المسن السبعيني فضل عبد المجيد حمدان ، عندما تصدى لهم خلال سرقتهم لثمار الزيتون من أراضي المواطنين في القرية، كما هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة شرق بيت لحم، وتضررت مركبة المواطن حازم جمال التميمي من الخليل، بعد رشقها بالحجارة من قبل المستوطنين.

وأشارت مصادر فلسطينية إلي أن المستوطنين يقومون باعتداءاتهم المنظمة بدعم وحماية من قوات الإحتلال الإسرائيلي، التي توفر لهم كل اشكال الدعم والمساندة، كما يوفرون الحماية لمهاجمة المستوطنين لعدد من البلدات والقرى الفلسطينية، حيث اقتحم مئات المستوطنين منطقة برك سليمان السياحية وقرى وادي فوكين، ونحالين، وحوسان، ومهاجمة الأراضي الزراعية وسرقتها .

وقامت سلطات الاحتلال بإغلاق عدد من الطرق في منطقة بيت لحم وقراها وذلك بهدف تأمين عمليات إقتحام المستوطنين للبلدات، بالإضافة إلى تأمين الانشطة الإستيطانية المختلفة.
وارتفعت حدة اعتداءات المستوطنين على المزارعين في بداية موسم قطف الزيتون، خاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات، حيث أضرم مستوطنو “يتسهار” النيران بحقول الزيتون في قرية بورين، وامتدت النيران على مساحات واسعة وأدت لإحتراق 450 شجرة زيتون.

وكانت سلطات الإحتلال أعلنت عزمها بناء251 وحدة سكنية استيطانية، والاستيلاء على عشرات الدونمات من أراضي محافظة بيت لحم، حيث أقر مجلس التخطيط والبناء ومجلس مستوطنات عصيون مخططا لبناء هذه الوحدات الاستيطانية، منها 146 في مجمع غوش عصيون الاستيطاني جنوب بيت لحم، و105 وحدات في مستوطنة كفار الداد شرقا.

كما استولى الاحتلال على مساحات واسعة من أراضي بلدة نحالين غرب بيت لحم من أراضي الحوض الطبيعي رقم (4) التابعة للبلدة لصالح توسيع مستوطنة ألون شفوت.