المعارضة الإيرانية تفند أشكال قمع الحرس الثوري للمراهقات في الداخل

قالت لجنة المرأة بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية،أن قوات الحرس الثوري هي الأداة الأساسية لقمع الشعب الإيراني وخاصة النساء الإيرانيات والمحرك الأساسي للحروب وتصدير الإرهاب.

وثمنت في هذا الإطار اللجنة، وضع قوات الحرس على قوائم المنظمات الإرهابية، واصفة إياها بالضربة القاسية للدكتاتورية الدينية لأنها ستحد من نشاطاتها في المستقبل.

نهج ضد الإيرانيات

وسلطت لجنة المرأة بالمعارضة الإيرانية، الضوء على ما وصفته بـ”نهج قوات الحرس” التي وجهتها للنساء الإيرانيات.

وقالت أن قوات الحرس أداة ضد نشطاء المرأة الإيرانية وقد نفذت بحقهن العديد من عمليات الاعتقال والاختفاء القسري والتعذيب والسجن وحتى أن المراهقات لم يسلمن من الاستجوابات الظالمة لقوات الحرس.

مراهقات مختفيات عند الحرس

وقدمت اللجنة نموذج على ذلك في مائدة شعباني نجاد، تلميذة عمرها ١٥ عامت اعتقلت في يناير ٢٠١٨ وبينما كان وضعها غير واضح ومحدد ، تم استجوابها لمدة ثلاثة أشهر في سجن سبيدار في الأهواز.

وأيضا نجمة واحدي ،خبيرة اجتماعية وناشطة في مجال حقوق المرأة تم اعتقالها في سبتمبر ٢٠١٨ من مخابرات الحرس.، واختفت الأنباء عنها بعد ١١ يوما من اعتقالها

وسهيلا محمدي ، ناشطة مدنية وبيئية كردية تم إحضارها في مارس ٢٠١٨ من قبل مخابرات الحرس بتهمة الاخلال بالنظام العام.

حصانة للحرس في انتهاك حقوق النساء

وأوضحت اللجنة ،أن أعضاء قوات الحرس يتمتعون بحصانة كاملة في قمع الشعب الإيراني وارتكاب الجرائم بحقهم وانتهاك حقوقهم، حيث تم الاعتداء على ٤١ إمرأة وفتاة إيرانية من قبل المسؤولين المحليين رفيعي المستوى.

انتحار بعد الاعتداء

وتم الاعتداء على فتاة كردية إيرانية تبلغ من العمر ١٨ عاما في بوكان في غرب إيران على يد عملاء مخابرات قوات الحرس، وانتحرت فتاة كردية شابة في بعد الاعتداء عليها من قبل عنصر في الحرس.

ذريعة الحجاب السئ

وأكدت اللجنة في تقريرها، أن قوات الحرس أداة نظام ولاية الفقيه لقمع النساء بشكل علني.

ودللت على ذلك بما أكد عليه  قائد قوات الحرس في منطقة لرستان ، مرتضى كشكولي ، بضرورة مواجهة النساء بحجة الحجاب السيئ ،معتبرا أن دعاية الحجاب السيئ يجب أن تعتبر قضية سياسية وأمنية.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]