المعارضة العراقية تتجه لسحب الثقة من حكومة عبد المهدي

يواجه رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي تحركا سياسيا معارضا بدأ يتسع في الآونة الأخيرة وتحول من حراك للإصلاح إلى توجه لسحب الثقة من الحكومة الحالية.

يأتي ذلك تزامنا مع إعلان قوى المعارضة أنها بصدد الإعلان قريبا عن تشكيل أول حكومة ظل لها تهدد بإسقاط الحكومة الحالية التي يترأسها عادل عبد المهدي المدعوم من قبل تحالفي الفتح و سائرون.

وقال القيادي في تيار الحكمة المعارض، علي الجوراني، إننا نعمل منذ أكثر من شهرين على “حكومة ظل”، كما عملنا أيضا على تشكيل آلية مناسبة لتشكيل هذه الحكومة على أن يكون هناك وزير لكل وزير موجود في الحكومة العراقية الحالية.

من جانبه قال رئيس مركز التفكير السياسي، إحسان الشمري، إن إنمه قد تنتهي هذه القضية باستجواب رئيس الحكومة الحالية، عادل عبد المهدي، خصوصا في ظل انبثاق تحالفات جديدة قد تؤدي إلى استكمال هذا المشروع.

وبدأت لكتل المعارضة في البلاد خلال الأيام القليلة الماضية  تعلن بشكل صريح مواقفها تجاه حكومة عبد المهدي ونيتها استبدالها بحكومة أخرى.