«الملكة والانقلاب».. إيران في حضن المتطرفين

الفيلم الوثائقي «الملكة والانقلاب»، التي بثّته القناة الرابعة البريطانية، يوم الأحد 14 يونيو/ حزيران الجاري، أثار جدلا سياسيا واسعا داخل الدوائر السياسية والإعلامية في لندن، فضلا عن التحليلات التي طالت تداعيات حدث الإنقلاب في إيران قبل  67 عاما .. ويرى الخبير البريطاني في الشئون الدولية، بورزو درغاهي، أنه  حدثٌ يُعدُّ على نطاق واسع الخطيئة الأولى التي ارتكبها الغرب في سياسته المتعلقة  بالشرق الأوسط خلال مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وهو انقلابٌ سحق طموحات الشعب الديمقراطية وأدّى في النهاية إلى الصعود الكارثي للقومية العسكرية والتشدّد الإسلامي الذي يرسم ملامح المنطقة اليوم.

 

إنقاذ عرش الطاووس

ويضيف: كان خريف عام 1952 عندما بدأ تشرشل رئيس وزراء بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية ووزير خارجيته أنتونى إيدن، يخططان لقلب نظام الحكم في إيران واستبدال رئيس الوزراء المنتخب من الشعب «محمد مصدق»، وإعادة شاه إيران محمد رضا بهلوى الهارب إلى روما من جديد على عرش الطاووس.. وتصل المعلومات للأمريكيين خلال لقاء فى لندن وحديث دار بين جون كرافران ممثل المخابرات البريطانية، وكرميت روزفلت ممثل المخابرات الأمريكية، كشف فيه الأول بوجود اتصال وتخطيط مشترك مع القصر الإمبراطورى.

صعود رجال الدين الإسلاميين

ويقول خبير الشؤون الدولية، وزميل أول غير مقيم في مركز «المجلس الأطلسي» للأبحاث في واشنطن، بورزو درغاهي: منذ نحو  67 عاماً، أطيح بحكومة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدّق القومية ذات الشعبيّة بمساعدة الجواسيس البريطانيين والأمريكيين الذين أرادوا إعادة تنصيب الشاه محمد رضا بهلوي، في موقع الزعيم المطلق لإيران، وبعد مرور 25 عاماً على الانقلاب، في العام 1979، وصل حكمه هو الآخر إلى نهايته على يد رجال الدين الإسلاميين والناشطين الذين ألهموا بروز حركات أخرى في أرجاء المنطقة كافة.

وعلى مرّ العقود اللاحقة، بدأت تحيط بالحدث هالة أسطورية، ومن المؤامرة هذه تناسلت كل ما تبعها من نظريات المؤامرة. طبعاً، كما تقول شعوب الشرق الأوسط، لا شكّ في أنّ أجهزة الاستخبارات الغربية تقف وراء كل الأحداث بدءاً بصعود تنظيم «القاعدة» و«الدولة الإسلامية»، ووصولاً إلى تقدير قيمة العملات المحليّة. والدليل على ذلك النظر إلى طريقة إطاحتها الحكومة في إيران بعد أن حاولت تأميم قطاع النفط في أوائل خمسينيات القرن الماضي وتصدّت بذلك للنفوذ الإمبريالي البريطاني.

الانقلاب كان حادثة سيئة التخطيط

لكن خلال السنوات الأخيرة، بعد نظر المؤرّخين حول العالم ملياً في وثائق من السجلّات الرسمية رفعت عنها السرية، أعادوا تقييم أحداث تلك المرحلة أكثر من مرّة. واعتبر بعضهم أن مصدّق كان على وشك الرحيل بالفعل، وأنّ تحالفاً محلّياً شكّله مناصرو الشاه من بلطجية وأصحاب مصالح تجارية ورجال دين محافظين معارضين لسياساته اليسارية الميول كان على وشك اقتلاعه من منصبه. بينما استخلصت مجموعة من التحليلات الأخرى في المقابل أنّ الانقلاب كان حادثة سيئة التخطيط أوشكت على الفشل، وهو أقرب إلى أفلام جون كليس الكوميدية من روايات التجسّس التي كتبها جون لو كاريه، وليس عملاً بطولياً نفّذه جواسيس بارعون.

الملكة والانقلاب

ويميل تحليل الموّرخَين اللذَين يقفان وراء الفيلم الوثائقي «الملكة والانقلاب»، نحو الرأي الثاني، إذ يعتبران أنّ نجاح الانقلاب الذي خطّط له الجواسيس البريطانيون في العام 1951 أثناء سعيهم إلى بقاء نفط إيران تحت سيطرتهم، يعود إلى سلسلة من الأخطاء المضحكة أكثر منه إلى عملية أعدت على أمثل وجه.

وتظهر وثائق يُكشف عنها للمرة الأولى وجدها المؤرّخان روري كورماك، وريتشارد آلدريتش، طريقة استغلال اسم الملكة الشّابة إليزابيث خلال لحظة حاسمة «من أجل المساهمة في إطاحة الديمقراطية في إيران»، كما يقول الفيلم  الوثائقي.

وخلال أشهر الأزمة الطويلة ومدة الإعداد التي سبقت وقوع الانقلاب في شهر أغسطس/ آب 1953، كان الشاه الشاب، الذي حماه الغرب وتحديداً لندن وواشنطن أصحاب الخطط العالمية للتصدي للاتحاد السوفياتي، يخطّط للخروج من البلاد إلى المنفى خوفاً من الاضطرابات التي تعتمل داخل البلاد.

رسالة مزيفة باسم الملكة إليزابيث

وعثر آلدريتش وكورماك على وثائق تكشف تلقّي الولايات المتحدة في لحظة مفصلية رسالةً موجّهةً إلى الشاه من وزير الخارجية البريطاني آنذاك آنتوني إيدن بدت وكأنها تلمّح إلى أنّ الملكة إليزابيث شخصياً تقوم بتدخّلٍ نادرٍ في السياسة الخارجية كي تحثّه على البقاء في منصبه. وبسبب علمه بمدى سعي الشاه إلى إقامة تحالف رسمي مع النظام الملكي البريطاني، نقل السفير الأمريكي في طهران هذه الرسالة إلى البلاط الملكي.

لكن تبيّن لاحقاً أنّ الرسالة محرّفة وأنّ إيدن نفسه يحثّ الشاه على البقاء داخل إيران، من على متن السفينة العابرة للمحيط المُسمّاة كوين إليزابيث (الملكة إليزابيث).

«عملية بوت» البريطانية و«عملية أجاكس» المريكية

أدرك الأمريكيون أنهم ارتكبوا خطأً لكنهم قرروا أن يخفوا هذا الخطأ عن البريطانيين والإيرانيين على حدٍ سواء. و«لم يرغبوا في أن يعلم الشاه أنّه تلقّى معلومات خاطئة فعلياً أو حتّى أنه تعرّض لخديعة غير مقصودة»، كما يقول آلدريتش، أستاذ الأمن الدولي في جامعة وورويك، في الفيلم الوثائقي.

ومنح قرار الشاه بعدم سلوك طريق المنفى الوقت لعملاء الاستخبارات الغربيين من جهاز الاستخبارات البريطاني ( MI6) ولكيرميت روزفلت من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية كي يعدوا خطّتهم. وأطلقت المملكة المتحدة اسم «عملية بوت» (التمهيد) على خطتها القاضية بالإطاحة بمصدّق واستبداله بنظام استبدادي يقوده الشاه. فيما سمّى الأمريكيون خطّتهم «عملية أجاكس»

وبعد مرور ستة أشهر، خُلع مصدّق من منصبه فيما سيطرت الجماهير الغوغائية المناصرة للشاه على الشوارع وخنق الحصار الذي فرضته الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على الاقتصاد.

الشاه أرسى حكما قائما على الرعب

وبعد عودته إلى السلطة، أرسى الشاه بعد أن رجحت كفته حكماً قائماً على الرعب استمرّ 25 عاماً. وزُجّ باليساريين والليبراليين والإسلاميين معاً داخل غرف التعذيب فيما بدّد العاهل الذي بالغ في البذخ ثروة الأمّة من النفط على أنظمة الأسلحة الأمريكية الباهظة الثمن. وانتهى حكمه في نهاية المطاف من طريق إحدى أكثر الثورات كارثية في تاريخ العالم، التي أدّت إلى ولادة أكثر نظام يجاهر بعدائه للغرب على وجه الأرض.

ولا يعود سبب نموّ الأصولية الإسلامية في الشرق الأوسط إلى الثورة الإيرانية، فقد وقعت قبلها أحداث أخرى في المنطقة، كما لعبت هزائم الزعماء القوميين العرب في العام 1967 أمام إسرائيل دوراً أكبر في تنامي التطرّف الديني.

نجاح الانقلاب أطلق يد بريطانيا وأمريكا في المنطقة

وما تظهره الوقائع التي كُشف عنها هو مدى محالفة الحظ البريطانيين والأمريكيين. فالتستر على الحقائق الأساسية وراء نجاحهم بالمصادفة في إيران، أطلق يدهم في مواصلة السعي إلى زعزعة البلدان طوال عقود بعد ذلك.

وفي السنوات التي تلت الانقلاب، بعدما أخذته نشوة الروايات المحرفة عن نجاحاته الخاصة في إيران، لجأ جهاز الاستخبارات البريطاني MI6 إلى الخديعة والتحايل من أجل محاولة الإطاحة بأنظمة سوريا ومصر والسعودية واليمن.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج