المنظمات الأهلية تدعو لتزويد الصحة بغزة بالاحتياجات اللازمة لمواجهة كورونا

حمل القطاع الصحي في شبكة المنظمات الأهلية، اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع الصحية في قطاع غزة.

وذكرت شبكة المنظمات الأهلية، في بيان لها بمناسبة يوم الصحة العالمي، أن حكومة الاحتلال ملزمة بحماية صحة الفلسطينيين كونهم تحت الاحتلال بما فيهم الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية وضمان وصول الخدمات الصحية لكافة الفلسطينيين دون تمييز.

ودعا القطاع الصحي بالشبكة، للعمل على اتخاذ خطوات فورية لتزويد القطاع الصحي بالاحتياجات اللازمة من أجهزة ومستلزمات لتمكينه من الاستجابة ومواجهة تفشي فيروس كورونا.

وحث الدول المانحة والمنظمات الإنسانية على دعم المؤسسات الأهلية الفلسطينية لتوفير الخدمات الأساسية كالرعاية الصحية والامن الغذائي والتعليم.

وطالب القطاع الصحي بالشبكة، الحكومة الفلسطينية إلى رفع نسبة الإنفاق على القطاع الصحي للإيفاء بالتزامات دولة فلسطين بالمواثيق والعهود الدولية بما فيها العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ودستور منظمة الصحة العالمية.

وجدد القطاع الصحي، في شبكة المنظمات الأهلية، تأكيده على استمرار العمل من أجل الحد من انتشار الفيروس وتكثيف الجهود من أجل توعية وتثقيف الفلسطينيين بمخاطر عدم اتباع الإجراءات والتعليمات التي تصدرها الجهات المسؤولة.

ويجرى الاحتفال بيوم الصحة العالمي في السابع من أبريل/ نيسان من كل عام، ومع انتشار جائحة كوفيد-19 يقف العالم عاجزا امام انتشار هذا الفيروس وتوفير العلاج لمن يصاب به حيث تعجز الدول عن تقديم الخدمات الصحية الأساسية لمواطنيها، بل وتعجز أيضا على حماية دساتيرها التي تنص على الحقوق الكاملة لتلقي الخدمات الصحية.