المنفي يزور تونس.. ما تأثير دول الجوار في حل الأزمة الليبية؟

في أحدث حلقات التعاون بين تونس وليبيا جاءت زيارة رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إلى تونس بدعوة من الرئيس التونسي قيس سعيد.

زيارة المنفي لتونس هي الرسمية الأولى.. وأعقبت زيارة أجراها رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي لليبيا، ركزت على التبادل الاقتصادي والتجاري..

بالتزامن مع هذه الزيارة يجري رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة محادثات في الجزائر في ظل تأكيدات جزائرية على دعم جهود السلطات الليبية لإعادة الاستقرار السياسي والأمن وتحقيق المصالحة بين أفراد الشعب الليبي كافة، وهي زيارة سبقتها ترتيبات لإعادة فتح الحدود البرية للجزائر مع ليبيا.

دور دول الجوار لم يأت عربيا فحسب، فقد حملت زيارة وزيري خارجية ايطاليا ومالطا والمفوض الأوروبي لسياسة الجوار إلى طرابلس تأكيدا على التزام الاتحاد الأوروبي باستقرار ليبيا، إذ تحدث وزير الخارجية الإيطالي خلال الزيارة عن مقترحات لإعادة إطلاق العلاقات بين ليبيا ودول الاتحاد.. والسعي لتعزيز الشراكة والاستثمار ومجابهة الهجرة..

ولا يمكن إغفال دور القاهرة عسكريا وسياسيا في وضع حجر الأساس في المرحلة الانتقالية الليبية من خلال الدفع نحو وقف القتال وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

من جانبه أكد الكاتب المختص بالشئون الليبية من القاهرة عبد الستار حتيتة، أن هناك طرفين متنازعين في السلطة التونسية يتنافسان لكسب ود السلطات التنفيذية في ليبيا.

وأوضح حتيتة، خلال تصريحات مع برنامج حصة مغاربية، أنه من الواضح أن الرئيس التونسي لا يثق في حكومة الدبيبة لكن يثق في رئيس المجلس الرئاسي المنفي.

وأكمل أن ليبيا في حاجة إلى حكومة مستقرة منتخبة وليس حكومة مؤقتة مهتمتها إجراء الانتخابات فقط.

وفي سياق متصل أكد  الدبلوماسي السابق من تونس السفير عبد الله العبيدي، أن تونس تهتم بالملف الليبي بدرجة كبيرة خاصة بعد تولى الحكومة الليبية الجديدة مقاليد السلطة.

وأوضح العبيدي، خلال تصريحات له مع برنامج حصة مغاربية، أن إعادة مد الجسور بين ليبيا وتونس هي رغبة مشتركة بين السلطات في البلدين.

وأكمل أن ليبيا كانت من أهم من الشركاء الاقتصاديين لدى تونس في الماضي.

وأشار إلى أن تونس تعاني من أزمة اقتصادية لذلك تسعى إلى المشاركة في مشروعات في ليبيا مثل إعادة الإعمار وتعزيز التجارة.

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]