النمساوي بيتر هاندكه والبولندية أولجا توكاركوك يفوزان بجائزة نوبل للآداب

كشفت الأكاديمية السويدية أسماء الفائزين بجائزة نوبل للآداب لعامي 2018 و2019، حيث فازت المؤلفة البولندية أولجا توكاركوك بجائزة عام 2018، فيما ذهبت جائزة عام 2019 للمؤلف النمساوي بيتر هاندكه.

وكان 194 مرشحا للجائزة في 2018، بينما تلقت الأكاديمية 189 مقترحا لعام 2019.

ولد هاندكه في عام 1942 في النمسا، ومارس جميع الأنواع الأدبية، حيث وسمها بخاتمه الشخصي.

قدم هاندكه العديد من النتاجات، التي حملت عناوين جذابة : “قلق حارس المرمى لحظة قذف ضربة الجزاء”، “خطاب قصير لأجل وداع طويل”، “التعاسة اللا مبالية”، “المرأة العسراء”. كما كتب بيتر هاندكه العديد من المسرحيات والدراسات واليوميات، وتقاسم رفقة فنية مع المخرج فيم فندرز في «حركة زائفة» (1975) أو «أجنحة الرغبة» (1987).

وقال ماتس مالم، السكرتير الدائم الجديد للأكاديمية السويدية، إن هاندكه حصد الجائزة “لأعماله المؤثرة التي تميزها براعة لغوية تستكشف محيط وخصوصية التجربة الإنسانية.” وقال أندرس أولسون، رئيس لجنة جائزة نوبل للآداب، إن القائمة المختصرة كانت مكونة من ثمانية مرشحين، تم اختيار إثنين منهم لجائزتي 2018 و 2019.

أما توكارتشوك، فقد حصلت على جائزة عام 2018 لأنها قدمت “خيالا سرديا يمثّل بخوالج موسوعية عبور الحدود كأسلوب حياة”.

وكانت جائزة 2018 قد تأجلت العام الماضي بعد تكشف فضيحة اعتداء جنسي هزت الأكاديمية التي تمنح الجائزة.

وتبلغ قيمة كل جائزة من جوائز هذا العام 9 ملايين كرونه سويدية (908 آلاف دولار). يُستقبل الفائزون في حفل أسطوري بستوكهولم في 10 ديسمبر/ كانون الأول، وهي ذكرى وفاة ألفريد نوبل عام 1896، بالإضافة لخمسة فائزين آخرين في مجالات أخرى. أما الجائزة السادسة، وهي نوبل للسلام، فتُسلم في العاصمة النرويجية، أوسلو، في نفس اليوم.