الهدوء يعود لمخيم عين الحلوة في لبنان بعد فترة من التوتر

أفادت مراسلة الغد بعودة الهدوء إلى مخيم عين الحلوة بعد اشتباكات أمس، على خلفية اغتيال الشاب حسن علاء الدين، على يد بلال العرقوب.
وأشارت إلى أن هناك عمليات رفع للركام، بمشاركة قوى الدفاع المدني التي عملت على إطفاء الحرائق التي نشبت في المنطقة.

وقالت مراسلتنا إن العرقوب، المتهم باغتيال شاب من المخيم، نجح في الفرار، وسط مساع للقبض عليه حتى تستعيد عين الحلوة الهدوء التام.

وخرج أهالي مخيم عين الحلوة في صيدا أمس الجمعة، رفضا لقرار وزير العمل كميل أبو سليمان الذي يفرض على الفلسطينيين الحصول على إجازة عمل.
وشارك في التظاهرات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقوى التحالف والقوى الإسلامية.