الهند تستضيف قمة أفريقية لمواجهة الصين فى القارة السمراء

تستضيف الهند أكبر قمة أفريقية هذا الأسبوع في الوقت الذي يسعي فيه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لمواجهة هيمنة الصين على القارة السمراء التي تتمتع بوفرة في الموارد طبيعية، بحسب وكالة أنباء رويترز.

 

ومن بين 54 دولة دعيت للحضور، تتوقع الهند استقبال وفود من أكثر من 40 دولة يمثلها رؤساء الدول والحكومات لعقد القمة يوم الخميس بعد سلسلة من الاجتماعات الوزارية.

ويسعى مودي، الذي دشن حملة “صنع في الهند” الرامية لتعزيز الصادرات، إلى استغلال التباطؤ الاقتصادي في الصين لتسليط الضوء على الهند باعتبارها شريكا بديلا للتجارة والاستثمار.

وقال مودي للصحفيين الأفارقة قبل القمة “الهند أسرع الاقتصادات الكبرى نموا. وأفريقيا تشهد نموا سريعا أيضا.”

 

وقمة منتدى الهند ـ إفريقيا هي الثالثة من نوعها. وارتفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين إلى أكثر من مثليه منذ انعقاد القمة الأولى في 2008 ليصل إلى 72 مليار دولار.

لكن ذلك يقل كثيرا عن حجم التجارة بين الصين وأفريقيا والذي قفز إلى 200 مليار دولار مع استيراد ثاني أكبر اقتصاد في العالم للنفط والفحم والمعادن لتغذية آلاتها الصناعية.