اليونان في أزمة بعد صدمة الخسارة أمام أرمينيا بتصفيات أوروبا

وجد أنجيلوس أناستاسياديس مدرب اليونان نفسه تحت ضغط شديد، اليوم الأربعاء، بعدما عبر اللاعبون ومسؤولو اتحاد الكرة المحلي عن إحباطهم وطالبوا بإجراء تغييرات عاجلة بعد الخسارة على أرضهم أمام أرمينيا بتصفيات بطولة أوروبا 2020.

وخسرت اليونان 3-2 في أثينا أمام أرمينيا صاحبة التصنيف المتواضع لتحتل بطلة أوروبا 2004 المركز الرابع في المجموعة العاشرة برصيد أربع نقاط من أربع مباريات.

وتتصدر إيطاليا، التي فازت أيضا على اليونان في أثينا منذ أيام، المجموعة برصيد 12 نقطة ثم فنلندا بتسع نقاط وأرمينيا بست نقاط. ويتأهل أول منتخبين لنهائيات البطولة القارية.

وقال نيكوس فاكاليس نائب الرئيس المؤقت للاتحاد اليوناني بعد المباراة “أود الاعتذار بسبب دوري في المسؤولية”.

وأضاف “كنت أعتقد قبل المباراتين (بتصفيات أوروبا) أنه (أناستاسياديس) هو الرجل الوحيد القادر على إنعاش آمال الفريق في هذه المرحلة. لكن يتم الحكم بالنتائج”.

وتولى أناستاسياديس المسؤولية في أكتوبر/ تشرين الأول 2018 خلفا للألماني مايكل سكيبه بعد مشاركة محبطة في النسخة الأولى لدوري الأمم.

وعلى مدار أربع مباريات بالتصفيات الأوروبية حققت اليونان فوزا واحدا فقط وكان على حساب ليختنشتاين.

وقال سقراطيس باباستاثوبولوس قائد اليونان “فيما يتعلق بجزء اللاعبين فأنا أتحمل المسؤولية كاملة. ربما بعضهم لا يزال صغيرا أو يفتقر للخبرة. ربما يكون بعضهم ليسوا على مستوى المنتخب الوطني وقد يتعلق ذلك بي أيضا”.

وأضاف مدافع أرسنال “لا نستحق التأهل إلى النهائيات بهذا المستوى. هناك حاجة لإجراء تغييرات. لست الشخص الذي سيتحدث عن المدرب”.

لكن المدرب نفسه لا يزال يتمسك بمنصبه.

وقال أناستاسياديس “لماذا سأستقيل. هل هناك أي سبب؟ أشعر برضا تام عن أداء الفريق لكني أشعر بإحباط شديد بسبب النتيجة.

“أعتقد أننا سنتأهل. أنا لا أهرب. إذا كان السيد باباستاثوبولوس لا يعتقد أننا سننجح فمن المفترض ألا يكون هنا. هل نرحل قبل النهاية؟ لا يزال هناك 18 نقطة متاحة. لم أتعلم كيف أهرب”.