اليونيسكو تبحث إدراج فن الخط العربي على قوائم التراث غير المادي

قالت الدكتورة نهلة إمام، رئيس قسم العادات والمعتقدات والمعارف الشعبية في المعهد العالي للفنون الشعبية وممثل مصر في إدراج الخط العربي على قوائم اليونسكو، إن الخط العربي عنصر ثقافي مهم وفن عالمي لا يمارسه فقط الناطقون بالعربية، موضحة أن المملكة العربية السعودية تتولى التنسيق لتقديم الملف باسم الدول العربية بعد إعداده.

وأضافت إمام، خلال برنامج “يوم جديد”، المذاع على قناة الغد، أن فن الخط العربي ولد من رحم الوطن العربي، لذا بدأ التسجيل في منظمة اليونيسكو كتراث عربي مشترك، لافتة إلى أنه مستقبلًا سيصبح تراثا إنسانيا.

وأشارت إلى أن هناك اتفاقية مبرمة بين عدد كبير من الدول لحفظ التراث غير المادي، موضحة أن الخط العربي هو ثقافة تمثيلية متوارثة ومُصانة.

وأكدت خبيرة التراث، أن فن الخط العربي يُستخدم في الحرف اليدوية والنسيج والملابس والزخرفة.

وأوضحت أن تم التنسيق بين 14 دولة لإعداد ملف عن “النخلة” ورصد التراث الثقافي المرتبط بالنخيل وتم تسجيلها بمنظمة اليونسكو، تحت إشراف المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة.

وتابعت قائلة: إن الخط العربي محط اهتمام الخبراء والمهتمين بالتراث الإنساني.

يذكر أن الخط العربي هو فن أصيل شكل على مدار التاريخ وعاء معرفيا للثقافة العربية، التي انتقلت من خلاله من جيل إلى جيل.

والخط العربي كان وما زال محط اهتمام الخبراء والمهتمين بالتراث الإنساني والحضاري على مستوى العالم، ومن هنا كان لابد من إيجاد وسيلة لحفظ هذا الإرث بمكوناته الثقافية والجمالية.

وبدأ في هذا الاتجاه منذ فترة تعاون عربي مشترك من خلال إعداد ملف لفنون الخط العربي بمشاركة 16 دولة هذا الملف سيتم تقديمه نهاية مارس المقبل لمنظمة اليونسكو، كي تسجل فنون الخط العربي ضمن قائمة التراث غير المادي.