انتصار بوريس جونسون يهدد وحدة بريطانيا

قال مراسل الغد من العاصمة الأسكتلندية إدنبرة، إن التصريحات الأعنف تجاه بوريس جونسون والموقف من حكومة المحافظين جاء على لسان زعيم الحزب الوطني الأسكتلندي في البرلمان البريطاني، يان بلاكفورد، الذي قال إن “الحزب الأسكتلندي فاز في أسكتلندا وحزب المحافظين خسر”.

وخاطب بلاكفورد جونسون ” أسكتلندا ستتوجه إلى إجراء استفتاء ثان على الانفصال عن المملكة المتحدة من خلال البرلمان الأسكتلندي، لا يمكن أن تقف أسكتلندا وتشاهد خروجها من الاتحاد الأوروبي على عكس رغبة الأسكتلنديين، أسكتلندا حرة وستكون عضوا مستقلا”.

وفاز رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، الجمعة، في الانتخابات العامة، حيث سيشغل حزبه 326 من مقاعد مجلس العموم البالغ عددها 650، حسب النتائج الرسمية، التي نشرت الجمعة.

وجاء رد الفعل الأسكتلندي بمثابة تهديد لوحدة المملكة المتحدة، بسبب الخلاف حول قضية الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

أما مراسلنا من أمام مقر الحكومة في لندن، فقال إن رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون حسم قضية خروج بريطانيا من تكتل الاتحاد الأروروبي بعد استحواذه على أغلبية البرلمان البريطاني خلال الانتخابات العامة.

وأضاف أن اتفاق جونسون، الذي سنه مع الاتحاد الأوروبي بات أمرا واقعيا، ومسألة وقت، فهو الآن أصبح يحتاج إلى ترتيبات فقط مع الحكومة التي سيشكلها.

وقال رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، إن الحكومة حصلت على تفويض جديد وقوي من الناخبين لتنفيذ خطة البريكست، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف جونسون: “يبدو في هذه المرحلة وكأن حكومة المحافظين قد منحت تفويضا جديدا قويا لإنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وليس فقط لإنجاز بريكست فحسب، ولكن أيضا لتوحيد هذا البلد والمضي قدما به”.