انفجار يجبر طائرة على الهبوط اضطراريا في الصومال

هبطت طائرة صومالية اضطراريا في مطار مقديشيو الدولي، إثر اندلاع حريق ووقوع انفجار على متنها، أسفر عن إصابة شخصين.

وقال قائد الطائرة، إنه اعتقد أنها قنبلة، فيما قال خبير ملاحي، نظر إلى صور الفجوة في جسم الطائرة، إن الضرر يتماشى مع انفجار عبوة ناسفة.

وقال مسؤول في الطيران الصومالي، إن شخصين أصيبا بإصابات طفيفة فيما تم إجلاء 74 راكبا وطاقم الطائرة بعد هبوط الطائرة بسلام.

وأضاف أن الطائرة، التي تعمل لدى شركة «دالو إيرلاينز» وكانت في طريقها إلى جيبوتي في القرن الأفريقي، أجبرت على الهبوط بعد دقائق من إقلاعها من مطار مقديشيو، حسب أسوشيتدبرس.

ونقلت صحيفة بلغراد دايلي بليك عن الطيار الصربي فلاديمير فودوبيفيتش قوله، «أعتقد أنها كانت قنبلة»، مضيفا، لحسن الحظ، وسائل التحكم في الطائرة لم تلحق بها أضرار، لذا تمكنت من العودة والهبوط في المطار.

وقال عوالي كولاني نائب السفير الصومالي لدى الأمم المتحدة على فيسبوك، إنه سمع صوت ضوضاء قوي ولم يتمكن من رؤية أي شيء، إلا دخان بعد ثوان معدودة، مضيفا إن الرؤية كانت مفقودة تماما من الطائرة.

وبث كولاني، الذي كانت متوجها إلى جيبوتي لحضور مؤتمر لدبلوماسيين، مقطعا مصورا يظهر بعض الركاب يضعون أقنعة الأوكسجين داخل الطائرة، وأزيل المنشور في وقت لاحق من على صفحته على فيسبوك.

وقال جون غوغليا العضو السابق في هيئة سلامة النقل الوطني الأمريكي والخبير في سلامة الطيران، «لا نعلم الكثير، لكن بالتأكيد تشبه عبوة ناسفة»، مضيفا، أن هناك شيئين يمكن أن يتسببا في فتحة بالطائرة مثل تلك التي في الصور التي تم تداولها على الإنترنت، «قنبلة أو ضغط انفجار جراء خلل في جسم الطائرة».