انقسامات بالشارع اللبناني بعد تعيين الحكومة الجديدة.. وعون يضع خارطة الطريق

يشهد الشارع اللبناني الذي يعاني أزمة اقتصادية طاحنة توتر سياسي ملحوظًا تزامنًا مع تعيين الحكومة الجديدة، ومع أول اجتماع للحكومة برئاسة الرئيس اللبناني ميشال عون بدأت ملامح خارطة طريق الحكومة الجديدة تتضح.

وقالت مراسلتنا في لبنان، إن هناك انقسام حيال الحكومة الجديدة، لافتة إلى أن مجموعات الحراك الشعبي تواصل الاحتجاجات وقطع الطرق ودعوا إلى مسيرات احتجاجية بالقرب من مجلس النواب.

وأضافت أن بعض الساسة في لبنان أكدوا أن الحكومة الجديدة سياسية مقنعة بشخصيات من التكنوقراط تمثل لونًا سياسيًا واحدًا الذي يمثله حزب الله وحلفاؤه في التيار الوطني الحر وحركة أمل.

يذكر أن الرئيس ميشال عون أكد ضرورة أن تعمل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب على تلبية مطالب الشعب اللبناني والعمل على إنقاذ الوضع الاقتصادي للبلاد، جاء ذلك خلال ترأس عون لأول اجتماع لحكومة دياب التي كشف عنها أمس وسط رفض المحتجين لتركيبتها.

ودعا عون إلى ضرورة استعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، مطالبًا بعقد جلسات متتالية لمجلس الوزراء لإنجاز جداول الأعمال.

من جانبه أكد حسان دياب عقب أول جلسة لحكومته أن لبنان يواجه أصعب وأخطر مرحلة في تاريخه وأن حكومته ستعمل على تجاوزها.