“باتريشيا” يهدد رحلة الفراشات الملكية

تواجه الفراشات الملكية المهددة بالانقراض عقبات جديدة خلال هجرتها السنوية، منها السيول والفيضانات الناجمة عن الإعصار باتريشيا الذي ضرب البر الرئيسي للمكسيك يوم الجمعة الماضي.

وقالت سلطات الحفاظ على البيئة أمس، الإثنين، إنه نتيجة لذلك حولت هذه الفراشات الملكية، التي تتميز عن الفراشات الأخرى في دقة واتساق دورة حياتها وطول مسافات هجراتها السنوية وانتظامها، من المسار الطبيعي لرحلتها لتجد ملاذًا في وديان ولاية نوفو ليون بشمال المكسيك.

وبحسب وكالة “رويترز” للأنباء، اجتاح الإعصار باتريشيا، وهو واحد من أقوى الأعاصير المسجلة تصاحبه رياح سرعتها 266 كيلومترًا في الساعة، الأسبوع الماضي المناطق الريفية النائية من المكسيك.

وقالت جلوريا تافيرا الرئيس الإقليمي للجنة الوطنية لحماية المناطق الطبيعية، “عندما بدأت تستشعر الرطوبة من الغرب واتجاه الرياح والرطوبة المصاحبة للإعصار من المحيط الهادي حولت الفراشات الملكية مسارها شرقًا”.

وأضافت، أن الفراشات الملكية ستواصل رحلتها العادية في الهجرة بعد عودة الظروف الجوية الى طبيعتها.

وقالت جمعية “زيرسيس” للحفاظ على اللافقاريات، إن التقديرات تشير إلى تناقص عشائر الفراشات الملكية بنسبة تصل إلى 80 في المئة خلال العقدين الأخيرين، نظرا لهلاك نبتة حشيشة اللبن التي تعتمد عليها هذه الحشرات في وضع بيضها وتغذية يرقاتها اليافعات.