باحث للغد: أميركا وإسرائيل بحثتا جدولا زمنيا لنهاية العدوان على غزة

يواصل جيش الاحتلال الهجوم الجوي والبري الموسع على قطاع غزة، مخلفا مذابح بشرية لم تحدث عالميا إلا في وقائع دموية للحرب العالمية الثانية، وفي ظل مناخ مريب من الصمت الدولي، تردد أمس، أن الولايات المتحدة وإسرائيل بحثتا جدولا زمنيا لإنهاء الحرب في غزة.. ويرى الباحث السياسي الفلسطيني، عصمت منصور، أن الولايات المتحدة، وجدت أن الحرب استنفدت وقتها، ولم تحقق إسرائيل أي هدف من أهدافها المعلنة، ولم تحقق أي إنجاز سياسي أو عسكري.

الضغط الأميركي له تأثير نافذ على إسرائيل

وقال منصور للغد: إن الولايات المتحدة الأميركية شريك فعلي في هذه الحرب، دعمت وموّلت وساندت وتبنت الرؤية الإسرائيلية، ولكنها في نفس الوقت لها تأثير بالضغط المباشر على إسرائيل، وقد اتضح ذلك عندما طلبت السماح بدخول الوقود إلى قطاغ غزة، رغم أن إسرائيل ربطت دخول الوقود بالإفراج عن المحتجزين والأسرى، وكذلك طلبت من إسرائيل السماح بدخول المساعدات الإنسانية والغذائية إلى غزة، وطلبت أيضا عقد اجتماع عاجل لمجلس الكابينت الذي كان مؤجلا وعُقد فعلا بالأمس، لبحث العدوان على غزة.

واشنطن منحت إسرائيل الوقت الكافي لإنهاء الحرب

وتابع الباحث السياسي: إن الولايات المتحدة حينما تريد فإن إسرائيل تستجيب، بصرف النظر عن التصريحات الاستهلاكية الإسرائيلية، مع مراعاة أن ما تريده أميركا تراه لصالح إسرائيل أولا.. ثم إن واشنطن منحت إسرائيل الوقت الكافي لإنهاء الحرب، ومع ذلك لم تحقق أي إنجاز سياسي أو عسكري.

الموقف الأميركي لم يتغير

أضاف عصمت منصور: ليس معنى أن الولايات المتحدة قد تشاورت مع إسرائيل حول جدول زمني لوضع نهاية للعدوان على قطاع غزة، أن الموقف الأميركي من الحرب تغير.. لا لم يتغير، وهي التي شاركت في العدوان منذ اللحظة الأولى، وأعطت إسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، وتبنت أهداف الحرب.. ولكن إسرائيل لم تحقق شيئا من عدوانها المدمر والمجازر البشرية في القطاع طوال أكثر من شهرين متواصلين، مما أحرج الإدارة الأميركية التي كانت تدعم وتساند وتمول من أجل انتصار إسرائيل وتحقيق نتائج سياسية.

سقف زمني لإنهاء الحرب في غزة

وأوضح الباحث السياسي، أن ما حدث من تغيير هو مجرد التفاتة أميركية إلى ضرورات حاكمة، حيث إن أميركا لها جدول زمني أيضا، فأعياد الميلاد على الأبواب.. وهناك جدول الانتخابات الرئاسية.. وهناك ضغوط داخلية من الشارع الأميركي والكونغرس وداخل الحزب الديمقرطي، وهناك ضغوط الرأي العام الدولي، وضغوط دول عربية وإسلامية.. كل هذه العوامل دفعتها إلى وضع حد لهذه الحرب.. والبحث عن نهاية لهذه الحرب.. وواضح أن الولايات المتحدة وضعت سقفا زمنيا لإسرائيل لإنهاء الحرب في قطاع غزة، وهي أطول حرب تخوضها إسرائيل منذ تأسيس كيانها في المنطقة.

فلسطينيون يبحثون عن ناجين من القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في رفح - AP
فلسطينيون يبحثون عن ناجين من القصف الإسرائيلي في رفح بقطاع غزة – AP

 

أسباب وراء وضع الجدول الزمني

ويؤكد منصور، أن الولايات المتحدة وهي التي دعمت إسرائيل عسكريا وسياسيا وإعلاميا في هذه الحرب، تريد وقفها من أجل الشعب الفلسطيني، حيث شعرت الولايات المتحدة أن الحرب تدور في حلقة مفرغة، ولم تحقق إلا الدمار والتخريب ودماء عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، وغالبيتهم من الأطفال الأبرياء والنساء، ولذلك قالت لإسرائيل، إن أمامها أسابيع لوقف الحرب، أي مع نهاية العام الحالي.

بحث استراتيجية الخروج من غزة

ولكن التساؤلات القائمة حاليا: هل أميركا جادة في هذا الطرح؟.. وهل كما قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن التباحث حول الجدول الزمني هو مجرد تشاور؟ أم إنه قرار أميركي نهائي؟ وإذا كان قرارًا أميركيا نهائيا، فإن معناه أن الحرب استنفدت وقتها.. وبالتوازي مع هذا الجدول ستكون هناك مساع للوصول لاستراتيجية خروج من قطاع غزة، وما يلحق بالخروج من البحث عن مصير غزة بعد الحرب، ومصير حركة حماس، ومن سيحكم غزة، وما مصير السلطة الوطنية الفلسطينية، حيث يجب من وجهة نظر أميركية، أن يكون لنتيجة الحرب أفق سياسي واضح ومحدد.

شاهد| البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]