باحث: مرشح النهضة سيشكل حكومة سياسية تونسية بامتياز.. ولكن

قال الكاتب والباحث السياسي بلحسن اليحياوي، إن مرشح حركة النهضة لرئاسة الحكومة، الحبيب الجملي سيشكل حكومة سياسية تونسية بامتياز، ولكن سيتخللها الضعف وينتابها الكثير من الهشاشة مهما كانت الأسماء التي ستتولى المقاعد الوزارية.

وأضاف أنه على رئيس الحكومة المكلف أن يثبت كفاءته لأن تاريخ السياسي والعملي لا يحمل نقاط ضوء كثيرة.

وأكد اليحياوي في تصريحات لـ”الغد”، أن الجملي هو مرشح حركة النهضة، وحديثه عن ضغوط غير معلومة، فهل المقصود حركة الشغيلة أم ضغوط البرلمان أم حركة النهضة؟!ز

وأكد أن الجملي لا يستطيع الخروج عن توجيهات شيخ حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، لذلك ستكون هذه الحكومة سياسية بامتياز بعد أن ضمنت حزاما برلمانيا يصل إلى 123 مقعدا، مرجحا عدم عرض هذه الحكومة على البرلمان إلا بعد تأكد حركة النهضة من الموافقة عليها.

وتنطلق في تونس المشاورات السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة وسط جدل حول ملامحها وهل ستكون حكومة حزبية أم حكومة مستقلين.

وتتطلب المصادقة على التركيبة الحكومية ثلثي أصوات مجلس الشعب، وهو ما يشير إلى فرضية أن تشمل عددا من كبرى الأحزاب وعلى رأسها النهضة وقلب تونس.