باكستانيون يتحدون المنع ويؤدون صلاة الجمعة بالمساجد

اجتمع مئات المصلين في مساجد باكستان، اليوم الجمعة، بعد أن سُمح للمسلمين بأداء صلاة الجمعة جماعة، حتى مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد وإغلاق جزء كبير من البلاد.

واعتمد رئيس الوزراء عمران خان، على تقييد حجم التجمعات التي تحضر المساجد ونصيحة للبقاء في المنزل من جماعات دينية مثل مجلس العقيدة الإسلامية في البلاد.

وأصدرت بعض المحافظات أوامر إغلاق خاصة بها لمنع المسلمين من التجمع لأداء صلاة الجمعة، ووفقاً لوزير الحكم المحلي الإقليمي، فإن أي شخص يتم العثور عليه في الشوارع سيتم اعتقاله.

وأصدرت الحكومة الباكستانية قرارا بإغلاق أحياء بأكملها، بما في ذلك خارج العاصمة إسلام آباد، وذلك بعد أن أظهرت نتائج اختبار رجال الدين الذين حضروا التجمع إصابتهم بالفيروس.

ولا يزال بعض القادة الدينيين في باكستان يحثون المسلمين على تحدي القيود والتجمع في المساجد.

ودعا لمفتي منيب الرحمن، رئيس لجنة مكلفة بمراقبة القمر الجديد في باكستان بمناسبة قرب شهر رمضان، الناس إلى إقامة الصلوات في المساجد، وأن دينهم سيحميهم، على حد قوله.

وأعلن الدكتور ظفر ميرزا المساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني لشؤون الصحة، أمس الخميس، أن عدد المصابين بفيروس “كورونا” في باكستان ارتفع إلى 2039 حالة.