بالبهجة والفرح.. بيت لحم تستقبل موسم الأعياد

10
تستعد مدينة بيت لحم، مهد السيد المسيح، لاستقبال أعياد الميلاد المجيد، حيث أضيئت شجرة الميلاد في الأول ديسمبر/كانون الأول الحالي إيذانا بانطلاق الأعياد المسيحية رغم الإجراءات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على المدينة وفصلها عن مدينة القدس المحتلة.
وتقدم احتفالات عيد الميلاد هذا العام رسالة للتأكيد على تشبث الفلسطينيين بأرضهم، إذ تسعى الجهات القائمة على تنظيم الأعياد إلى إعطاء انطباع مميز عن الفلسطينيين وحضارتهم الحقيقية.
يقول رئيس بلدية بيت لحم، أنطون سلمان، إن البلدية تتعاون مع المواطنين في التحضير لاحتفال عيد الميلاد من أجل الترويج للمدينة كموقع ديني وسياحي على مستوى العالم.
وكان آلاف الحجاج المسيحيين قد وصوا إلى فلسطين قبيل الاحتفال بعيد الميلاد المجيد في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، وفي المقابل يستعد الفلسطينيون للوصول إلى مدينة بيت لحم من مختلف المدن الفلسطينية باستثناء المسيحيين في قطاع غزة نظرا للظروف القاسية التي يعيشونها بفعل حصار الاحتلال.
يقول المواطن الفلسطيني من بيت لحم، نيكولا زرينة، إن “الأجواء رائعة في في فترة الأعياد سواء بحضور الزوار الفلسطينيين من محافظات أخرى أو بحضور الزوار الأجانب”.
وتشهد الأسواق الفلسطينية حركة تجارية نشطة في المناطق القريبة من البلدة القديمة وكنيسة المهد خاصة التحف والهدايا المصنوعة من خشب الزيتون، في الوقت الذي تعمل فيه الأجهزة الأمنية الفلسطينية على تأمين حركة السياح الأجانب وتنظيم الأماكن الخاصة بالأعياد.