بالبيردي يحذر من اقتراب موعد اعتزال ميسي

قال إرنستو بالبيردي مدرب برشلونة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني اليوم الجمعة إن عالم كرة القدم عليه أن يتأقلم مع فكرة اعتزال ليونيل ميسي في المستقبل القريب. وأضاف أنه سيشعر بالاعتزاز عندما يقول للناس إنه درب المهاجم الأرجنتيني.

وحصل ميسي على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في 2019 للمرة السادسة في تاريخه خلال حفل أقيم في باريس يوم الاثنين الماضي ودق الأجراس بشأن اقتراب اعتزاله بقوله في كلمته خلال الحفل “تستمتعون بهذه اللحظات أكثر لأن موعد اعتزالي بات قريبا”.

وقال بالبيردي للصحفيين قبل أن استضافة ريال مايوركا غدا السبت في الدوري “هذا أمر طبيعي. ليو يبلغ عمره 32 عاما. رغم أنني لا أعتقد أنه يفكر في الاعتزال حاليا لكن هذا الاحتمال يلوح في الأفق.

“لا أرى ضرورة للانزعاج بهذا الشأن. علينا أن ننظر للأمر على أنه طبيعي. اللاعبون يفكرون في الاعتزال عندما يصلون إلى مرحلة عمرية معينة. لكن مجرد تفكيره في الأمر لا يعني انه سيعتزل خلال الأيام الثلاثة المقبلة”.

وأضاف بالبيردي أنه ربما يبدأ في تقدير القيمة الحقيقية لميسي في غضون بضع سنوات ومقارنة تأثيره على اللعبة بما فعله مواطنه الراحل ألفريدو دي ستيفانو الذي قاد ريال مدريد إلى خمسة ألقاب أوروبية متتالية.

وأضاف “أدرك تماما كم أنا سعيد الحظ لكن في بعض الأحيان متطلبات العمل اليومي لا تسمح لك بالاستمتاع بكل شيء. أعتقد أننا سنقدر هذه الأشياء مع مرور الوقت.

“أدرك كم أنا محظوظ عندما أقول بعد عدة سنوات إني دربت ميسي في يوم من الأيام. هكذا يتحدث الجيل الأكبر سنا عن دي ستيفانو. سنصبح قادرين على إبلاغ الأجيال القادمة أننا عشنا فترة كان يلعب فيها ميسي. ويمكن للبعض ومنهم أنا القول إنه كان على مقربه منه”.

وسجل ميسي 11 هدفا مع برشلونة هذا الموسم بينها هدف الفوز 1-صفر في ملعب أتليتيكو مدريد يوم الأحد الماضي مدريد ليحافظ للفريق القطالوني على صدارة المسابقة برصيد 31 نقطة مناصفة مع ريال مدريد.

وسيخوض برشلونة مباراة مايوركا، الذي يحتل المركز 17 وخسر أربع من آخر ست مباريات في الدوري، بدون جهود الثلاثي المصاب نلسون سيميدو وعثمان ديمبلي وجوردي البا.