بدء انسحاب الجيش الأوكراني والانفصاليين على خط الجبهة

أعلن الجيش الأوكراني، السبت، أن أوكرانيا والانفصاليين الموالين لروسيا بدأوا سحب قواتهم من قطاع أساسي على خط الجبهة في شرق البلاد، تمهيدا لعقد قمة للسلام.

وصرح المسؤول في الجيش الأوكراني بوغدان بوندار أن سحب القوات والأسلحة بدأ بين قريتي بيتريفسكي وبوجدانيفكا.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية للانفصاليين (دان) على موقعها الإلكتروني أن سلطات جمهورية دونيتسك الشعبية ترحب ببدء انسحاب الأسلحة والجنود من هذا القطاع.

بدأ هذا الانسحاب بإطلاق كل من الجيش الأوكراني والانفصاليين قذيفتين مضيئتين، واحدة بيضاء ليؤكد كل طرف أنه مستعد للانسحاب، ثم خضراء ليعلن أنه بدأ الانسحاب.

وأمام مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذين يشرفون على العملية، بدأن جنود الطرفين التراجع بشكل نظامي.

ويفترض أن يتراجع كل كطرف كيلومترا واحدا عن موقعه على خط الجبهة.

وكانت هذه المرحلة الثالثة من انسحاب قوات الجانبين التي يمكن أن تستمر بضعة أيام، مقررة مبدئيا الإثنين بين قريتي بيتريفسكي (الجانب الانفصالي) وبوغدانيفكا (تحت سيطرة أوكرانيا) في منطقة دونيتسك، لكنها أرجئت إلى الجمعة بسبب إطلاق نار في قطاع فصل القوات.

وجرت العمليتان الأولى والثانية لانسحاب القوات من خطوط الجبهة في حزيران/يونيو ثم في تشرين الأول/أكتوبر.

وأعلنت أوكرانيا استعدادها لتنفيذ الانسحاب الجمعة، لكن الانفصاليين طالبوا بتأجيل العملية إلى السبت.