برغم من دخول اتفاق الهدنة حيز التنفيذ.. الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرات لدعم الأغوار

هدوء حذر في قطاع غزة بعد دخول اتفاق التهدئة حيز التنفيذ برعاية مصرية، بعد أن أعلنت من جهتها  سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي انتهاء ردها العسكري على إسرائيل بعد استهدافها عدة أهداف للفصائل في غزة.

من جانبها قالت مراسلة الغد في غزة نيفين اسليم ، هناك التزام من قبل الفصائل وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي بوقف التصعيد وبدت حالة من الهدوء تسيطر على القطاع من ليلة أمس.

وأضافت، لم نشهد إطلاق للصواريخ من غزة،  والطرفان الفصائل والاحتلال ملتزمان بالتهدئة حتى اللحظة التي تمت فيها التهدئة بوساطة مصرية والأمم المتحدة بعد يومين من التصعيد من قبل الاحتلال والجهاد الإسلامي بعد قصف الاحتلال مواقع لحركة الجهاد ،وأصيب عدد من الفلسطينيين بجراح متفاوتة بفعل قرب المنازل من المواقع.

وأشارت مراسلة الغد إلى التصعيد بدت آثاره واضحةاليوم بعد إغلاق الجيش الإسرائيلي المعابر بشكل جزئي، فمعبر كرم أبو سالم الخاص بدخول البضائع يسمح فيه فقط بدخول الوقود والأدوية ومعبر بيت حنون الخاص بدخول المواطنين فتح من الساعة 9 صباحا إلى 12 للحالات الإنسانية والنرضي وبحر قطاع غزة ما زال مغلقا بشكل كامل أمام الصيادين ويمنع دخولهن البحر ومن المحتمل أن يتم الضغط من قبل الوساطة لفتح المعابر.

 

وتنظم اللجان الشعبية فى طوباس فعالية لمساندة الفلسطينيين فى الأغوار ضد إعلان الاحتلال ضمها وفقا لما تسمى بـصفقة القرن

من جانبه قال مراسل الغد في طوباس بالأغوار الشمالية خالد بدير إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام بقمع المسيرة بإطلاق وابل كثيف من القنابل الغازية صوب الفلسطينيين، وقام الجيش بغلق كافة الأغوار واحتجاز عدد من المشاركين ومنعهم من التقدم ووقعت عشرات الإصابات بين الشباب الفلسطيني جراء الاختناق بالغاز الذي أطلقه الاحتلال.

وأكد على أن الاحتلال يقوم بعمليات قمع بصورة وحشية وإطلاق قنابل الصوت على واحدة من المسيرات التي تأتي لدعم منطقة الأغوار، وسط حالة هستيرية يقوم بها جنود الاحتلال ومنعوا أي مواطن من التقدم بعد إغلاق الطرق .

وتابع ، معظم الإصابات في الجانب الفلسطيني تتمثل في حالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع وتم معالجتها من قبل الطواقم الطبية ميدانيا و في حدود الإمكانيات المتاحة في موقع الاشتباك.

وأكد على أن جيش الاحتلال دفع بمزيد من الجنود لتعزيز موقفه في الأغوار ، ويقوم بفرض طوق عسكري موضحا أن المعدات العسكرية التي معهم عبارة عن أسلحة وقنابل غازية وصوتية ورصاص مطاطي وأليات عسكرية أغلقت الطريق وحافلات لنقل الجنود ووحدات حرس الحدود .

 

 

وتابع، كما يقوم الاحتلال بقمع وطرد الطواقم الصحفية و الإعلامية من المكان لإنهاء التواجد الفلسطيني في الموقع كما يحاول تفريغ المنطقة من الطواقم ومنع الصحفيين من تواجدهم في المكان، كونه لا يريد تغطية للأحداث ونقل الحقيقة للعالم وكشف أطماعه .

وقال مراسل الغد هناك مسيرة سلمية خرجت للأغوار يرفعون الأعلام الفلسطينية وجيش الاحتلال قابلهم وهم بصدور عارية بالرصاص المطاطي ومنعهم من التقدم، كاشفا أن الاحتلال سيقوم في الفترة القادمة بعمل تدريبات عسكرية في هذه القرى ومن ثم هو يريد من السكان  مغادرة مناطقهم السكنية ومنازلهم .