برلين تقترح وساطة ألمانية فرنسية بين روسيا وأوكرانيا في بحر آزوف

اقترحت ألمانيا وفرنسا التوسط بين أوكرانيا وروسيا، لتفادي تحول التوتر بين البلدين إلى “أزمة خطيرة”، وفق ما أعلن الإثنين في مدريد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

وقال ماس، إنه بمناسبة اجتماع مقرر منذ فترة مع روسيا وأوكرانيا، الإثنين في برلين، ستعمل فرنسا وألمانيا “معا وعند الحاجة كوسيطين من أجل تجنب تحول هذا النزاع إلى أزمة خطيرة”.

ويأتي التوتر على خلفية احتجاز روسيا سفينتين أوكرانيتين صغيرتين مزودتين بمدفعية وسفينة سحب، قالت موسكو إنها دخلت المياه الإقليمية الروسية بشكل غير قانوني.

وقالت كييف، إن سفنها لم ترتكب أي مخالفة، واتهمت روسيا بالعدوان العسكري.

وفي السياق، دانت بريطانيا، الإثنين، “العمل العدائي” الروسي ضد السفن الأوكرانية في مضيق كيرتش قبالة ساحل شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا.

وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية، “نحن ندين العمل العدائي الروسي باحتجاز 3 سفن أوكرانية وطواقمها”، مضيفا أن “الحادث يوفر مزيدا من الأدلة على سلوك روسيا المزعزع لاستقرار المنطقة”.

وكانت وكالة الإعلام الروسية ذكرت، أن دبلوماسيا أوكرانيا شوهد يدخل مبنى وزارة الخارجية الروسية، الإثنين، وذلك بعد ساعات من تعهد موسكو باستدعاء ممثل لأوكرانيا، لبحث حادث وقع في مضيق كيرتش يوم الأحد.

وفي السياق ذاته، قالت وكالة إنترفاكس للأنباء عن تاتيانا موسكالكوفا مفوضة حقوق الإنسان الروسية قولها اليوم الإثنين، إن روسيا تحتجز 24 بحارا أوكرانيا كانوا على متن ثلاث سفن تابعة للبحرية في مضيق كيرتش يوم الأحد.

وأضافت أن ثلاثة من هؤلاء البحارة أصيبوا في الحادث ويتماثلون للشفاء في المستشفى، ولكن حالتهم ليست حرجة.