بروس ينجح في وصفة التأهل لنهائي كأس أمم افريقيا

من النادر أن يترك مدرب أثرا سريعا كالذي تركه هوجو بروس مع الكاميرون إذ أنه وفي أقل من عام واحد قاد المدرب البلجيكي مجموعة لاعبين تنقصهم الخبرة إلى نهائي كأس الأمم الافريقية لكرة القدم.

وفاقت الكاميرون التوقعات في البطولة المقامة بالجابون لتهزم غانا 2-صفر في قبل النهائي، أمس الخميس، وتضرب موعدا مع مصر في المباراة النهائية بعد غد الأحد.

وأمضى بروس – الذي شارك مع بلجيكا في كأس العالم 1986 وفاز كمدرب بالدوري البلجيكي مع أندرلخت – 11 شهرا عصيبا مع منتخب الكاميرون.

وقال بروس في حماس بعد بلوغ النهائي “طوال مسيرتي كمدرب خلال 29 عاما لم يسبق لي العمل مع مجموعة كهذه.”

ولم يكن بروس معروفا بشكل كبير في أفريقيا عند وصوله إلى الكاميرون وأحاطت به الشكوك حتى قبل أيام معدودة.

لكن بروس وضع هدفا وحيدا نصب عينيه وهو إحياء أمجاد الأسود غير المروضة التي رغم التأهل لكأس العالم في آخر نسختين تراجعت قوة الكاميرون بشكل كبير.

وضحى بروس بالأسماء اللامعة في الكاميرون واعتمد على مجموعة من الشبان.

وأضاف بروس “كان لدي بعض اللاعبين تتجاوز أعمارهم 30 عاما وكنت أريد أن أبني فريقا للمستقبل”.

ومن بين التشكيلة الحالية التي وصلت للنهائي يوجد لاعبان خاضا أول مباراة دولية لهما في العام الماضي وهما المدافع ميشيل نجادو-نجادجوي الذي سجل هدفين محوريين في البطولة وكريستيان باسوجوج المقيم في الدنمرك.

وحتى في الجابون إدخر بروس بعض المفاجآت مثل جلوس القائد نيكولا نكولو على مقاعد البدلاء واستبعاد المهاجم البارز فينسن أبو بكر مع جلوس كلينتون نجي – المعار من توتنهام هوتسبير إلى اولمبيك مرسيليا – احتياطيا.

وعرف عن الكاميرون استمرار نجومها البارزين مثل صمويل إيتو وروجيه ميلا وريجوبرت سونج في أماكنهم لفترات طويلة حتى وإن ابتعدوا كثيرا عن مستواهم المعهود.

وقال القائد بنيامين موكانجو مع بدء استعدادات الكاميرون للنهائي “حضر المدرب ومعه خطة. يبحث عن الروح القتالية وشكل مجموعة تشبه العائلة”.

وتابع بروس “هذه مجموعة رائعة من اللاعبين ويستحق الجميع الوصول للنهائي. أظهرنا منذ البداية أننا نتحسن لكننا لا نزال نعيش في حلم التأهل للنهائي”.

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]