بسبب كورونا.. الفلسطينيون يحيون ذكرى «يوم الأرض» في منازلهم

أفاد مراسلنا من قطاع غزة أن الفلسطينيين يحيون اليوم الذكرى الـ 44 لـ «يوم الأرض» وسط أجواء حزينة ومتوترة ويسودها القلق والحذر، جراء انتشار فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن وصول تلك الجائحة يمنع الفلسطينيين من التعبير، كما اعتادوا دوما، عن مدى عمق ارتباطهم بالأرض من خلال مجموعة من الفاعليات الوطنية والمسيرات، والتي كانت تصل إلى إعلان الاضراب والاشتباك مع جنود الاحتلال في مناطق التماس، وعبر مسيرات العودة في القطاع أو في الضفة الغربية والقدس والشتات.

وأشار مراسلنا إلى أن ظروف تفشي فيروس كورونا الطارئة في الأراضي الفلسطينية حالت هذا العام دون القيام بهذه الفاعليات المعتادة، واقتصرت تلك الفاعليات على إحياء الذكرى داخل البيوت برفع الأعلام الفلسطينية فوق المنازل، والتغريد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لدعوة الفصائل الفلسطينية.

وتابع: “سيكون هناك مؤتمر للهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة صفقة القرن في قطاع غزة، للتذكير بأهمية استمرار النضال من أجل الحفاظ على الأرض وعلى الوجود الفلسطيني”، مضيفاً أن الفصائل طالبت الفلسطينيين بالمحافظة على إحياء تلك الذكرى في بيوتهم والتغريد عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتعريف الأبناء بأهمية التمسك بذكرى يوم الأرض، ولتكن تلك الذكرى باتجاه تعميق الوحدة الفلسطينية.