بعد أن أطاحت به «بريكست».. ديفيد كاميرون يعود من جديد لعالم السياسة

من جديد، يعود رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، ديفيد كاميرون، إلى الواجهة السياسية، بعد أن اختاره رئيس الحكومة، ريشي سوناك، اليوم الإثنين، وزيرًا للخارجية، وذلك في خطوة مفاجئة مع قيام سوناك بتعديل وزاري.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل»، فإن الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي، اتفاقية «بريكست»، هو الذي كلّف كاميرون منصبه كرئيس للحكومة في السابق.

نجح كاميرون، البالغ 57 عاما، في إعادة بناء حزب المحافظين، بعد الهزائم الانتخابية الساحقة في الأعوام 1997 و2001 و2005.

وبرز اسمه كزعيم لحزب المحافظين عام 2005، بعد أن نجح في إعادة المحافظين إلى السلطة في الانتخابات العامة، بعد فشل محاولات سابقيه.

وشرع كاميرون وقتها في تعزيز صفوف الحزب، في محاولة لتوسيع نطاق جماهيره.

وفي عام 2010، دخل كاميرون إلى جانب زعيم حزب «الديمقراطيين الأحرار»، نيك كليج، في الائتلاف الذي أطاح بجوردون براون من حزب العمال.

ومع انقسام حزب المحافظين بسبب الخلافات حول عضوية الاتحاد الأوروبي، منذ معاهدة ماستريخت عام 1992 (الاتفاقية المؤسسة للاتحاد)، قرر كاميرون إقناع المتشددين بالاستسلام أو الصمت.

وتعهد بإجراء التصويت على عضوية المملكة المتحدة بالاتحاد إذا فاز في انتخابات 2015، وبعد فوزه دعا إليه في 23 يونيو 2016، وساعد شخصيًا في قيادة حملة البقاء.

وعندما جاءت النتيجة في الساعات الأولى من يوم 24 يونيو/حزيران، 52 صوتًا مقابل 48 لصالح المغادرة، كان ذلك بمثابة ناقوس الموت لرئاسته للوزراء.

وفي غضون ساعات، أعلن أنه سيستقيل من منصب رئيس الوزراء، وبحلول منتصف سبتمبر، كان قد ترك مجلس العموم تمامًا.

وفي فترة تقاعده السياسي، ظل بعيدًا عن أعين الجمهور إلى حد كبير، باستثناء الظهور في بعض الأحيان.

وبعد تركه العمل السياسي، كانت أول وظيفة كبرى للسياسي السابق كمستشار لشركة المدفوعات الإلكترونية First Data Corporation، التي انضم إليها في أكتوبر 2017.

كما كان له دور استشاري مدفوع الأجر في شركة Illumina، وهي شركة أميركية متخصصة في علم الجينوم والأبحاث المتعلقة بالظروف الصحية الوراثية.

وفي عام 2019، تم الإعلان عن توليه منصب رئيس المجلس  الاستشاري لشركة «أفينيتيݓ الأميركية للذكاء الاصطناعي التي تبلغ قيمتها مليار جنيه إسترليني.

وشارك كاميرون أيضًا في صندوق استثماري جديد بين المملكة المتحدة والصين.

شاهد| البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]