بعد استقالة وزراء جعجع .. الحكومة اللبنانية ماذا ستفعل لتهدئة الشارع؟

رغم وعود الحكومة اللبنانية بوضع معالجة للأزمة الحالية لا تشمل فرض ضرائب جديدة، إلا أن الاحتجاجات تصاعدت، وطالب المتظاهرون باستقالة النخبة الحاكمة على خلفية تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتفشي الفساد في البلاد.

وأصبح رئيس الوزراء سعد الحريري يعاني قدر أكبر من الضغوطات، بعدما أعلن زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن حزبه طلب من وزرائه الأربعة في الحكومة تقديم استقالاتهم.

وفي المقابل، أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أنه لم يطلب من وزراء حزبه الاستقالة.

وفي محاولة لتهدئة غضب المحتجين، أعلن وزير المالية علي حسن خليل بعد لقاءه مع الحريري أنهما اتفقا على موازنة نهائية لا تضمن أي ضرائب أو رسوم إضافية.

ولكن دعوات التهدئة التي أطلقها البعض لم تلق أذان صاغية لدى المتظاهرين والذي وحّدوا شعاراتهم ضد الطبقة الحاكمة.