بعد تزايد حالات الإصابة.. مخاوف انتشار «كورونا» تتصاعد في المنطقة العربية

تزايدت حالات الإصابة بفيروس كورونا بين الدول العربية، حيث وصل الفيروس إلى 8 دول، وهو ما أدى إلى تصاعد حالة الخوف على كافة المستويات في المنطقة، وألقى بظلاله على الأوضاع الاقتصادية وبخاصة أسواق المال وحركة الطيران.

الكويت

أعلنت وزارة الصحة الكويتية أن عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 25 بعد تأكد إصابة 13 آخرين، مؤكدة أن الحالات الجديدة مرتبطة بالسفر إلى إيران.

كما قررت السلطات تعليق الدراسة في كل المدارس الحكومية والخاصة والجامعات لمدة أسبوعين بدءا من أول مارس المقبل.

ومنعت الكويت السفن الأجنبية باستثناء تلك التي تحمل النفط من المغادرة إلى أو القدوم من عدة دول.

الإمارات

وفي الإمارات، قال مسؤول بالحكومة الإماراتية إن الإمارات، وهي مركز دولي رئيسي لحركة الطيران، مستعدة جيدا وجاهزة لمواجهة أسوأ الاحتمالات مع انتشار فيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط ولديها منشآت كافية لوضع المرضى في الحجر الصحي وفحص الوافدين الجدد.

وأضاف أنه من السابق لأوانه حظر التجمعات العامة في الدولة التي تعد مركزا للأعمال والتجارة والسياحة. ومن المقرر أن تستضيف دبي معرض إكسبو 2020 في أكتوبر تشرين الأول لمدة ستة أشهر.

ومنذ 28 يناير الماضي تأكدت إصابة 13 شخصا بالمرض في الإمارات تعافى 3 منهم.

وقال المسؤول الإماراتي: “نحن مرتاحون تماما لأننا اتخذنا جميع الخطوات اللازمة لمنع انتشار الفيروس على جميع المستويات، دون دفع البلاد إلى حالة من الذعر غير المبرر”.

وأعلنت المجموعة المالية هيرميس أنها قررت إلغاء مؤتمرها السنوي للاستثمار في دبي والذي كان من المقرر إقامته بين من الثاني إلى الخامس من مارس.

وقررت شركة الاتحاد للطيران بأبوظبي تعليق الرحلات الجوية إلى هونج كونج حتى 28 مارس بسبب تراجع الطلب.

وكانت الإمارات قد علقت جميع الرحلات الجوية إلى بر الصين الرئيسي، باستثناء بكين، في الخامس من فبراير في ظل تفشي فيروس كورونا.

البحرين

ومن جانبها، قالت البحرين إن إجمالي عدد الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بكورونا ارتفع إلى 26 بعضهم سافر عبر الإمارات. وأوقفت المنامة الرحلات الجوية إلى دبي.

سلطنة عُمان

كما أعلنت سلطنة عمان عن 4 حالات إصابة بفيروس كورونا.

وعلقت مسقط الرحلات الجوية إلى إيران، حيث يوجد بها أكبر عدد لحالات الإصابة بالفيروس خارج الصين.

 

لبنان

وأكدت وزارة الصحة اللبنانية ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، وقالت إن المريضة وضعت في الحجر الصحي بعد العودة من رحلة دينية لإيران.

وأضافت الوزارة أن المرأة وصلت لبنان الأسبوع الماضي على متن الرحلة ذاتها التي كانت عليها الحالة الأولى ووضعت في الحجر الصحي بمستشفى في بيروت منذ ظهرت عليها أعراض المرض يوم الاثنين.

العراق

وفي العراق، تم إغلاق المدارس والجامعات وطلب من مواطنيه الابتعاد عن التجمعات مع إسراعه لمنع انتقال فيروس كورونا من جارته إيران التي شهدت على ما يبدو أسوأ موجة تفشي للفيروس خارج الصين.

وأظهرت اختبارات أجريت لأفراد أسرة عراقية مؤلفة من أربعة وعادت من زيارة لإيران إصابتهم بكورونا في محافظة كركوك، وكان هؤلاء أول عراقيين يعرف إصابتهم بالمرض وذلك بعد يوم واحد من أول حالة إصابة مؤكدة لكورونا في العراق وهي لطالب إيراني بمدينة النجف .

وأعلن محافظ الموصل إغلاق جميع المكاتب الحكومية يومي الأربعاء والخميس وصدرت تعليمات للمساجد بتوجيه النصائح حول تجنب الإصابة بفيروس كورونا في خطب يوم الجمعة.

وأعلنت الحكومة العراقية أنها قررت تمديد حظر دخول المسافرين من الصين وإيران وفرضت قرارات حظر مماثلة على المسافرين من تايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا وسنغافورة. ويُستثنى من هذا الحظر المواطنون العراقيون والدبلوماسيون.

مصر

وقالت شركة مصر للطيران إنها سترجئ استئناف رحلاتها إلى ومن الصين بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.

كان الناقلة الوطنية المصرية قد علقت رحلاتها إلى الصين في الأول من فبراير ،ثم ذكرت لاحقا أنها ستستأنف الرحلات بدءا من غد الخميس.

وكانت السلطات المصرية قد سجلت، خلال الفترة الماضية، أول إصابة لدى شخص أجنبي تماثل للشفاء لاحقا.

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية، أن الحالة الثانية التي تردد أنها حاملة للمرض، أثبتت التحاليل أنها سلبية.

الجزائر

وأعلنت الجزائر عن 3 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون على تويتر: “أمرت الحكومة وكافة السلطات الصحية في البلاد بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر”، مطالبا الجزائريين بالانتباه والحذر فيما يتعلق بالمعلومات التي يتناقلونها على الإنترنت.

أسواق المال

وعلى صعيد تأثير انتشار الفيروس على أسواق المال، واصلت معظم بورصات الخليج خسائرها اليوم الأربعاء إذ استمر فيروس كورونا في الانتشار في أنحاء الشرق الأوسط.

وفقد المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 2% ليبلغ أدنى مستوياته منذ يوليو تموز من العام الماضي. وخسر سهم إعمار العقارية 2.7 بالمئة بينما تراجع سهم بنك دبي الإسلامي 2.1 بالمئة.

وواصلت أسهم العربية للطيران المتخصصة في الرحلات منخفضة التكلفة الخسائر من الجلسة السابقة لتغلق على هبوط 2.1 بالمئة، بعد يوم من تعليق الإمارات جميع الرحلات الجوية إلى إيران ومنها لمدة أسبوع على الأقل بسبب انتشار فيروس كورونا هناك.

وتراجع مؤشر سوق الأسهم القطرية 1.6 بالمئة، ليواصل خسائره للجلسة الرابعة على التوالي. ونزل سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، ثلاثة بالمئة وهوى سهم قطر للتأمين 7.9 بالمئة مسجلا أكبر انخفاض منذ منتصف مارس آذار 2018 مع انقضاء الحق في توزيع نقدي.

وخسر المؤشر السعودي الرئيسي 0.6 بالمئة. وهبط سهم مجموعة سامبا المالية 3.2 بالمئة وانخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) المنتجة للبتروكيماويات واحدا بالمئة.

وفي أبوظبي، انخفض المؤشر 0.9 بالمئة جراء انخفاض بنسبة 0.6 بالمئة لسهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، وهبوط سهم بنك أبوظبي التجاري 2.9 بالمئة.

وانخفض المؤشر المصري الرئيسي واحدا بالمئة، مع تراجع سهم الشرقية للدخان 2.4 بالمئة وانخفاض سهم البنك التجاري الدولي 0.3 بالمئة.

وكان هانز كلوج المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا قد أعلن أن عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا قفز إلى 80 ألفا و988 حالة في 33 دولة، إلا أنه لا داعي للفزع بسبب التفشي.

وقال، في مؤتمر صحفي فى روما: “لا داعي حقا للذعر”، مشيرا إلى أن معدل الوفيات يبلغ نحو اثنين في المائة ويبلغ حاليا واحدا في المائة في الصين التي يوجد بها 96.5 في المائة من حالات الإصابة على مستوى العالم.

وتابع كلوج: “ضعوا في الاعتبار أن أربعة من كل خمسة مرضى يعانون من أعراض خفيفة ويتعافون”.

وقال إنه سيتم تعزيز التعاون في مواجهة المرض لضمان أن تكون كل مناطق إيطاليا على قدم المساواة من حيث التأهب والاستعداد في أعقاب زيادة الحالات بشمال البلاد.