بعد تهديد أردوغان.. هل تدخل تركيا في مواجهة عسكرية مع روسيا في إدلب؟

قال الدكتور قسطنطين تروي تسيف، كبير الباحثين في معهد الاستشراق الروسي، إن المباحثات الروسية التركية صعبة، وإلى الآن لا توجد أرضية واضحة لتقارب موقف الطرفين حول إدلب.

وأضاف تسيف، أن موسكو ما زالت تؤكد تأييدها الكامل للجيش السوري في إدلب، في الوقت الذي تحاول فيه تركيا السيطرة على المحافظة بشكل كامل، موضحًا أن روسيا تنتظر اللقاء الرباعي المزمع إقامته شهر مارس/آذار المقبل حول إدلب.

وأشار كبير الباحثين في معهد الاستشراق الروسي إلى أن الهدف من مباحثات موسكو وتركيا هو إيجاد طرق لعدم الاصطدام بين الطرفين في إدلب، موضحًا أن المواجهة العسكرية بين الطرفين تكاد تكون مستحيلة.

وتابع قائلًا إن وزير الخارجية الروسي صرح أن بلاده تؤيد تحركات الجيش السوري في حالة عدم انسحاب القوى الإرهابية وهيئة تحرير الشام من إدلب.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن تركيا “لن تتراجع قيد أنملة” في إدلب، شمال غربي سوريا، حيث تدور مواجهات بين القوات التركية والجيش السوري، مدعوما من روسيا.

وأضاف أردوغان، في كلمة ألقاها في أنقرة، “لن نتراجع قيد أنملة، وسندفع بالتأكيد النظام (السوري) خارج الحدود التي وضعناها”.

وأكد الرئيس التركي، أن تركيا تخطط لطرد قوات الحكومة السورية إلى ما وراء مواقع المراقبة العسكرية التركية في منطقة إدلب مع نهاية فبراير/شباط الجاري، رغم مكاسب قوات الحكومية السورية المدعومة من روسيا.