بعد دخولها قائمة الإرهاب الأمريكية.. ما هي «مؤسسة الشهيد»؟!

من هي مؤسسة الشهيد في لبنان؟، هذا التساؤل طرح نفسه عقب إعلان أمريكا إضافة مجموعة من الأفراد والكيانات اللبنانية، على صلة بالمؤسسة إلى قوائمها الخاصة بالإرهابيين الدوليين، وذلك على خلفية اتهام وزارة الخزانة الأمريكية لهذه المؤسسة بتقديم الدعم المالي لعدد من الجماعات، ومنها حزب الله.

وقالت وزارة الخزانة إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها وضع في القائمة السوداء شركة أطلس القابضة لكونها مملوكة أو تخضع لسيطرة مؤسسة الشهيد، إضافة إلى قاسم محمد علي بازي المسؤول الكبير في الشركة وعشر شركات أخرى تابعة لأطلس.

وشمل التصنيف أيضا كلا من جواد نور الدين والشيخ يوسف عاصي باعتبارهما قياديين أو مسؤولين في مؤسسة الشهيد التي وصمت بدعم الإرهاب في 2007. كما وصمت أيضا شركة ميراث التي يملكها أو يسيطر عليها جواد نور الدين.

ونتيجةً لذلك يتعين حظر جميع ممتلكات أولئك المستهدفين، التي تخضع للولاية القضائية الأمريكية، وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها. وتمنع قواعد المكتب على وجه العموم جميع الأمريكيين من التعامل معهم.

وإضافة لذلك فإنه يحق لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع المدرجين على القائمة السوداء الأمريكية لعقوبات ثانوية.

وهنا تجدر الإشارة إلي أن إيران تُخصص ميزانية خاصة لمؤسسة الشهيد، بعيدا عن الميزانية التي تخصصها لحزب الله، وترتفع أرقامها كلما تضاعف عدد قتلى حزب الله.

ويلتقي الأهالي عائداتهم الشهرية من بنك “صادرات إيران” الذي له فروع عدة في مناطق لبنانية محسوبة على بيئة حزب الله.

وقد ساهمت العقوبات الاقتصادية الحازمة التي طبّقتها الولايات المتحدة الأمريكية على إيران، منذ خروج واشنطن من الاتفاق النووي، في تجفيف منابع تمويل حزب الله.

وفيما يلي أسماء الأشخاص والكيانات التي ضمتهم إلى قوائمها الخاصة بالإرهاب:

“أطلس القابضة – ATLAS HOLDING، التي تمتلك أو تسيطر على عشر شركات على الأقل في العديد من القطاعات في لبنان، بما في ذلك الوقود والأدوية والسياحة والملابس, وتم إدراج مؤسسة الشهيد وأحد كبار مسؤوليها الشيخ يوسف عاصي ضمن مؤسسي أطلس القابضة.

قاسم محمد علي بزي، وهو يشغل منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة أطلس القابضة -“Atlas Holding” إعتبارًا من عام 2019، وهو أكبر مساهم في الشركة، بالإضافة إلى ذلك، يعمل كمسؤول في العديد من فروع أطلس القابضة – “Atlas Holding”.

جواد نور الدين، وهو يشغل منصب المدير العام لمؤسسة الشهيد في لبنان، وبهذه الصفة، يُشرف على دفعات ماليّة لعائلات شهداء حزب الله، وقام بتنسيق هذه المدفوعات مع كبار مسؤولي حزب الله مثل هاشم صافي الدين. وكمسؤول كبير في “مؤسسة الشهيد”، يعمل عن كثب مع كبار مسؤولي حزب الله ويمثل علانية مؤسسة الشهيد إلى جانب كبار مسؤولي حزب الله بمن فيهم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

والشيخ يوسف عاصي بسبب دوره مع مؤسسة الشهيد، وهو يُعدّ أيضاً أحد مؤسسي أطلس القابضة – “Atlas Holding”.

شركة ميديك – MEDICAL EQUIPMENT & DRUGS INTERNATIONAL CORPORATION- MEDIC، وهي مملوكة من قبل شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding”، ويعمل قاسم محمد علي بزي كمدير عام ورئيس مجلس الإدارة والمفوض بالتوقيع.

شركة شهيد فارم – SHAHED PHARM، وهي مملوكة لشركة أطلس القابضة – “Atlas Holding”، ويعد جواد نور الدين، مسؤول مؤسسة الشهيد كأحد مؤسسيها، إلى جانب أطلس القابضة – “Atlas Holding”، وقاسم محمد علي بزي مدرج كمساهم والمفوض بالتوقيع عن الشركة.

شركة أمان للوقود – AMANA FUEL CO، وتملكها أو تسيطر عليها أطلس القابضة – “Atlas Holding” ، وتتحكم أطلس القابضة في غالبية الأسهم في الشركة ، وقاسم محمد علي بزي مدرج كمؤسس والمفوض بالتوقيع عن الشركة.

شركة أمانة بلس – AMANA PLUS CO، وتملكها أو تسيطر عليها أطلس القابضة – “Atlas Holding”. ووفقًا لمعلومات تسجيل الشركات، فإن أطلس القابضة – “Atlas Holding” تعد مؤسس وأكبر مساهم في شركة أمان بلس، بالإضافة الى ادراج جواد نور الدين وقاسم محمد علي بزي أيضًا في قائمة مؤسسي الشركة، كما يشغل قاسم محمد علي بزي منصب المدير العام، رئيس مجلس الإدارة والمصرح له بالتوقيع.

شركة الكوثر – AL KAWTHAR، وهي مملوكة أو تسيطر عليها أطلس القابضة – “Atlas Holding”. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن شركة أطلس القابضة من المساهمين الرئيسيين في الشركة.

شركة أمانة للصباغة والدهانات – AMANA SANITARY AND PAINTS COMPANY L.T.D، للأدوات الصحية والأصباغ تملكها أو تسيطر عليها شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding” ويعد كل من أطلس القابضة وجواد نور الدين مؤسسين للشركة، مع تخصيص غالبية أسهم الشركة لأطلس القابضة.

شركة سيتي فارما – CITY PHARMA S.A.R.L، وتملكها أو تسيطر عليها شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding” وتعد أطلس القابضة مؤسساً للشركة إلى جانب جواد نور الدين، وقاسم محمد علي بزي هو المخول بالتوقيع عن الشركة.

شركة الخدمات السياحية العالمية ش.م.ل. – GLOBAL TOURISTIC SERVICES S.A.L، وتملكها أو تسيطر عليها شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding” وتأسست الشركة من قبل أطلس، وقاسم محمد علي بزي، وجواد نور الدين. بالإضافة إلى ذلك، تعد شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding” المساهم الأكبر في الشركة، وقاسم محمد علي بزي هو المخول بالتوقيع، وجواد نور الدين وقاسم محمد علي بزي عضوان في مجلس الإدارة.

شركة ميراث – MIRATH S.A.L، ويملكها أو يسيطر عليها جواد نور الدين وهو رئيس مجلس الإدارة، والمساهم الرئيسي.

شركة سانوفيرا فارم – SANOVERA PHARM COMPANY SARL، وهي مملوكة لشركة أطلس القابضة – “Atlas Holding”.

شركة كابيتال – CAPITAL S.A.L، وتملكها أو تسيطر عليها شركة أطلس القابضة – “Atlas Holding”.

مؤسسة الشهيد:

تعرف مؤسسة الشهيد نفسها وعبر موقعها الإلكتروني بأن فكرتها بدأت بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، حيث انطلقت مجموعة من الشباب اللبنانيين وضعت نصب أعينها العمل لاستيعاب آثار العدوان اجتماعياً وإنسانياً، فقاموا بإجراء إحصاء للشهداء والجرحى والأسرى والمنازل المدمرة في مختلف المناطق اللبنانية، وقاموا بجمع التبرعات المالية والعينية لتوزيعها على المتضررين وأسر الشهداء.

وتطور هذا الجهد ليصبح مؤسسة قائمة بذاتها تحمل اسم “الشهيد” وتعنى برعاية أهل وأسر الشهداء. وتم تحصيل ترخيص رسمي في شباط 1989 تحت اسم “جمعية مؤسسة الشهيد الخيرية الاجتماعية”.

وتتبنى المؤسسة عدة أهداف، منها العمل على نشر وترويج ثقافة الجهاد والشهادة، وتأمين الرعاية الشاملة لعوائل الشهداء مادياً ومعنوياً، وتعزيز ثقافة التكافل الاجتماعي في المجتمع.

وتُعنى مؤسسة الشهيد بتأمين الرعاية الشاملة لكل أفراد أسرة الشهيد إلى جانب الأهل (الأم والأب)، على مختلف المستويات وتشمل هذه البرامج كل الشؤون والمجالات الإنسانية، بهدف تأمين حياة لائقة وفاعلة لعائلة الشهيد في المجتمع.

وعلى صعيد البرامج الاجتماعية، تقوم المؤسسة  بتأمين مخصص شهري يتناسب مع حاجات الأسرة، وتأمين المسكن اللائق لأسرة الشهيد، والعمل على تنفيذ الوصايا العبادية للشهداء، والاهتمام بروضات الشهداء الأبرار.

وفي مجال الرعاية الصحية تعمل المؤسسة على تحصين مجتمع الشهداء من الناحية الصحية من خلال: تأمين الرعاية الصحية الكاملة على صعيد الطبابة والاستشفاء والدواء، وتوفير الاستشارات الطبية اللازمة والاهتمام بجوانب التثقيف والإرشاد الصحي المختلفة.

هذا فضلا عن الرعاية التعليمية التي تقدمها المؤسسة مثل: تأمين الرعاية التعليمية لأبناء الشهداء على كل المستويات حتى المرحلة الجامعية، والمواكبة المستمرة على صعيد توفير المؤسسة التعليمية الملائمة وتأمين التحصيل العلمي، والإشراف التربوي والتعليمي الدائم بالاعتماد على المختصين والمراكز العلمية.

وتقدم المؤسسة مجموعة من برامج الدعم لتشكل فرصة لمشاركة أبناء المجتمع في تحمل المسؤولية وليكونوا مساندين للمؤسسة من خلال البرامج التالية: برنامج تكفل أبناء الشهداء، وبرنامج التخصص الجامعي والدراسات العليا، وبرامج دعم أهالي الشهداء، والتبرعات العامة.