تزامنًا مع كورونا.. فيروس «هانتا» قلق جديد يساور العالم

جاء الإعلان اليوم عن وفاة شخص في الصين بعد إصابته بفيروس هانتا، الذي بدأ يظهر في البلاد بعد فيروس كورونا ليثر القلق من جديد وسط حالة من الخوف التي ما زال العالم يعاني منها.

صحيفة جلوبال تايمز أفادت بأن الرجل الذي توفي أمس الإثنين بفيروس هانتا من مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين أثناء سفره إلى مقاطعة شاندونج فى الشرق، وبعد فحص المتوفى، تم اختبار 32 شخصًا آخر كانوا على متن الحافلة نفسها بحثًا عن الفيروس، والذي أثبتت الأبحاث أنه نادرًا ما ينتقل من إنسان إلى آخر.

ووفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ينتشر أفراد عائلة مسببات الأمراض الفيروسية بشكل رئيسي عن طريق القوارض، وذكر مركز السيطرة على الأمراض أن “العدوى بأي فيروس هانتا يمكن أن تسبب مرض فيروس هانتا في البشر”.

وقالت إن كل سلالة من فيروس هانتا مرتبطة بأنواع من القوارض، وتنتقل فيروسات هانتا في ما يعرف بالانتقال الجوي، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان، والبراز، واللعاب في الهواء وتصيب الفرد، في حالات نادرة، وقد يصاب الشخص بفيروس هانتا إذا عضه حيوان مصاب، ويعتقد الخبراء أنه من الممكن الإصابة بالفيروس إذا لمس الشخص فمه أو أنفه بعد التعامل مع سطح ملوث ببول أو روث أو لعاب المضيف، وكذلك تناول الطعام الملوث.

وذكر مركز السيطرة على الأمراض أن فيروسات هانتا في الولايات المتحدة لا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر، في حين تم توثيق حالات نادرة لانتقال العدوى من شخص لآخر في تشيلي والأرجنتين في الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق مع مرضى فيروس الأنديز.

وكانت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الأرجنتينية أصدرت في 19ديسمبر/ كانون الأول 2018 تحذيراً وبائياً بشأن الزيادة الطارئة في أعداد حالات الإصابة بالمتلازمة الرئوية لفيروس هانتا في بلدة إبويين بمقاطعة شوبوت.

وبلغ عدد الحالات المؤكدة مختبرياً التي وقعت في الفترة ما بين 28أكتوبر / تشرين الأول 2018 إلى 20يناير/ كانون الثاني 2019 ما مجموعه 29 حالة مؤكدة مختبرياً للمتلازمة، اُبلغ من بينها عن 11 حالة وفاة في إبويين بمقاطعة شوبوت.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن الحالة الدلالية قد تعرضت للفيروس في البيئة قبل بدء ظهور الأعراض في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، ثم حضرت حفلاً بعد ذلك في 3نوفمبر/  تشرين الثاني، وعانت 6 حالات ممن حضروا الحفل أيضاً من بدء ظهور الأعراض في الفترة ما بين 20 إلى 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، وعانت 17 حالة أخرى من بدء ظهور الأعراض في الفترة ما بين 7 ديسمبر/ كانون الأول 2018 إلى 3 يناير/ كانون الثاني 2019 ، وقد ارتبطت جميعها وبائياً بحالات سبق تأكيدها.

وذكر موقع منظمة الصحة العالمية أن الإناث شكلت 59% من مجموع الحالات المؤكدة، وتراوحت فترة حضانة الفيروس من 8 أيام إلى 31 يوماً وقد أُكِّدت الحالات المصابة باستخدام راصد الغلوبولينات المناعية الميكروني ELISA أو باستخدام تفاعل البوليميراز المتسلسل.

وقد حُدِّدت أربعة أقاليم موطونة بالمرض في الأرجنتين، وهي: الإقليم الشمالي (سالتا، وخوخوي)، والإقليم الأوسط (بوينيس أيريس، وسانتا فيه، وإنتريه ريوس)، والإقليم الشمالي الشرقي (ميسونيز)، والإقليم الجنوبي (نيوكوين، وريو نيغرو، وشوبوت).

وفي الفترة ما بين عام 2013 إلى عام 2018 سُجِّلت 100 حالة مؤكدة في المتوسط سنوياً، وشهدت مقاطعات بوينيس أيريس، وسالتا، وخوخوي أعلى أعداد حالات الإصابة.

وفي الفترة ما بين عام 2013 إلى عام 2018 أُبلِغ عن 114 حالة وفاة مؤكدة جراء الإصابة بفيروس هانتا في الأرجنتين، حيث بلغ معدل إماتة الحالات 18.6%، علماً بأن هذا الرقم قارب 40% في بعض المقاطعات في الإقليم الجنوبي بالبلد.

وفي شيلي، كانت واحدة من الحالات المؤكدة لعامل رعاية صحية مقيم في مقاطعة بالينا بإقليم لوس لاجوس، وقد أُبلِغ عن إصابته بالأعراض في 2 يناير/ كانون الثاني 2019.

وقد سبق لصاحب الحالة السفر إلى بلدة إبويين لمدة يوم واحد في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، ثم استضاف في وقت لاحق حالة مؤكدة من إبويين وقدم لها الرعاية في أثناء الطور البادري للحالة.

وتُعد هذه الحالة هي الحالة المؤكدة الأولى للإصابة بفيروس هانتا في إقليم لوس لاجوس في عام 2019، وقد أُبلِغ خلال عام 2018 عن 8 حالات إصابة بفيروس هانتا في شيلي، من بينها حالتا وفاة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هانتا فيروس هو مرض تنفسي فيروسي حيواني المنشأ، وينتمي العامل المسبب للمتلازمة إلى جنس فيروس هانتا، فصيلة الفيروسات البنياوية.

وتُكتسب العدوى بهذه المتلازمة بصفة أساسية عن طريق استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها، وعادةً ما تقع حالات العدوى البشرية بفيروس هانتا في المناطق الريفية مثل الغابات والحقول والمزارع، حيث قد توجد القوارض المعيلة للفيروس وحيث ربما يتعرض الناس للفيروس.

ومن أعراض هذا المرض الإصابة بالصداع، والدوار، والحمى المصحوبة بارتجاف، وآلام العضلات، ومشاكل معدية معوية من قبيل الشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال وآلام البطن، تليها إصابة مفاجئة بضيق التنفس وانخفاض ضغط الدم.

وتظهر أعراض المتلازمة في المعتاد خلال ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد التعرض المبدئي للفيروس،ولكن ربما تظهر الأعراض مبكراً بعد أسبوع واحد فقط أو يتأخر ظهورها حتى 8 أسابيع بعد التعرض للفيروس، ومن الممكن أن يصل معدل إماتة الحالات إلى 35-50%.

 

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج