بمشاركة 9 كتاب.. الثقافة الأردنية تطلق حكايات المقهى العتيق

قال الروائي الأردني جلال برجس صاحبِ فكرة رواية «حكايات المقهى العتيق»، إن فكرة الرواية راودته منذ 4 سنوات، لافتًا إلى أنه رأى أن العمل الجماعي على الرواية سيجلب المزيد من النجاحات والنتائج الإيجابية.

وأضاف برجس أنه بالرغم من تطورات العولمة وما بعد الحداثة إلا أن المواطن العربي لا يزال يهتم بالهوية العربية والتاريخ، موضحًا أنه تم عقد عدة اجتماعات وورش العمل مع الكتاب المشاركين بالرواية بمدينة مأدبا التاريخية، وتم اختيار حنا القنصل الباحث في التاريخ ليكون مرجعًا تاريخيًا لتفادي الوقوع في أي خطأ تاريخي.

وأشار إلى أن الرواية رصدت المواقف التاريخية لمدينة مأدبا الأردنية التي احتلت لعدة مرات، كما أن الرواية تمثل فتحًا جديدًا في الرواية العربية عمومًا والأردنية خصوصًا.

وتابع قائلًا: إن الرواية تطرقت إلى 9 حقب تاريخية مرت على مدينة مادبا.

جدير بالذكر أنه لأول مرة في تاريخ الأردن الأدبي يشارك 9 رواة أردنيون في كتابة رواية، وحملت الرواية اسم “حكايات المقهى العتيق”، واستمر العمل عليها لمدةِ عامٍ كامل.

الرواية الصادرة عن وزارة الثقافة الأردنية يتركز موضوعها حول مدينة “مأدبا” من حيث الاتجاهين التاريخي والمعاصر، حيث تبحثُ عن إجابات حول مفهوم الهوية ومدى تزويرِ التاريخ.