بوتشيلي ضيف مهرجانات الأرز اللبنانية الصيف القادم

7

أعلنت رئيسة مهرجانات الأرز الدولية النائبة اللبنانية ستريدا جعجع اليوم الأربعاء عن استضافة مغني الأوبرا العالمي أندريا بوتشيلي مفتتحا المهرجانات في يونيو/حزيران المقبل.

واستوحت ستريدا من سيرة بوتشيلي الذاتية عنوان المهرجان الذي اطلقت عليه اسم “النضال الإنساني” مستندة إلى المعاناة التي عاشها المغني الإيطالي في حياته.

وعاش بوتشيلي (60 عاما) سيرة مريرة فقد خلالها بصره وهو في عمر الثانية عشرة.

وقالت ستريدا في مؤتمر صحفي للإعلان عن برنامج مهرجانات الأرز في حضور وزير الإعلام ملحم رياشي أن اللبنانين مثل بوتشيلي قوم لا يعرفون اليأس.

وأضافت “ولأننا في لبنان الحبيب نتشارك جميعنا حالة نضال يومي في البقاء والاستمرار والعيش في كرامة فالاقساط المدرسية نضال والعمل نضال والتربية نضال وتأمين لقمة العيش نضال والمرض والاستشفاء نضال وعدم التخلي عن الامل بغد افضل هو بحد ذاته نضال ولاننا متشاركون جميعا في هذه المعاني وكشعب تمرس في ارادة الحياة نعلن عن استضافة أندريا بوتشيلي ليفتتح الليلة الأولى للمهرجانات في 29 (يونيو) حزيران المقبل”.

واعتبرت ستريدا ان بوتشيلي شكل من خلال مسيرته المليئة بالنجاحات على المستوى العالمي رمزا من رموز النضال والمثابرة رغم المعاناة فكانت كلمته الشهيرة “من عمق ظلمتي رأيت النور”.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في بيروت يوم الأربعاء تم عرض شريط فيديو مصور للفنان بوتشيلي يعلن فيه عن سعادته بالعودة إلى زيارة لبنان في حفل مهرجانات الارز الدولية.

وبوتشيلي الذي صعد نجمه في أوائل التسعينيات كوريث للمطرب الراحل لوتشيانو بافاروتي يعد أحد أبرز مغني الأوبرا في العالم إضافة لكونه كاتبا ومنتجا موسيقيا إيطاليا. وهو صاحب أعلى نسبة مبيعات للأغاني الكلاسيكية الفردية والتي بلغت 80 مليون ألبوم.

وبالإضافة إلى مشاركة بوتشيلي قالت ستريدا إن مهرجانات الارز سوف تجمع للمرة الأولى أهم الرموز الكوميدية في لبنان على خشبة واحدة وفي ليلة واحدة ستحمل عنوان “سمايل ليبانون” في ليلة 13 يوليو/تموز المقبل.

وسوف تضم المجموعة الكوميدية كلا من الفنانين صلاح تيزاني المعروف بإسم (ابو سليم) و سامي خياط وعادل كرم ونمر بونصار وبيار شامسيان وماريو باسيل وباميلا الكيك ونعيم حلاوي وفؤاد يمين وعباس جعفر وشادي مارون وغابي حويك وريمون صليبا.

وستكون لهؤلاء مقاطع كوميدية منفردة قبل ان يجتمعوا في الليلة نفسها ضمن مسرحية غنائية مشتركة كتبها الشاعر نزار فرنسيس ولحنها الموسيقي ميشال فاضل.