«بوساطة مصرية».. التهدئة في غزة تدخل حيز التنفيذ

أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مصعب البريم، صباح الخميس، دخول التهدئة حيز التنفيذ في قطاع غزة.

وقال البريم لـ«الغد»، إن وقف اطلاق النار دخل حيز التنفيذ الساعة الخامسة والنصف من فجر اليوم بعد  وساطة مصرية، مضيفا أن الاحتلال رضخ لشروط المقاومة الفلسطينية.

وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة، أن حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل وافقتا على طلب مصري بوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقالت المصادر، إن حركة الجهاد الإسلامي والفصائل أبلغت القاهرة موافقتها على  الطلب المصري لوقف اطلاق النار في غزة.

ورحبت حركة الجهاد الإسلامي والفصائل الفلسطينية بالجهد المصري لوقف التصعيد في غزة.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  كشف أمس، شروط الحركة لوقف إطلاق النار في غزة.

وشملت الشروط وقف الاغتيالات في غزة والضفة واتخاذ إجراءات لرفع الحصار عن القطاع ووقف استهداف المتظاهرين في مسيرات العودة.

وقال “إذا لم تلب هذه الشروط فإنها ستواصل الهجمات عبر الحدود إلى ما لا نهاية”.

وقبل الإعلان عن التهدئة، استشهد 6  فلسطينيين من عائلة واحدة، فجر اليوم الخميس جراء قصف قوات الاحتلال لمنازلهم في منطقة البركة جنوب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عن 12 مواطنا أصيبوا بجروح متفاوتة جراء القصف الذي طال المنزل.

وما تزال طواقم الدفاع المدني والطواقم الطبية تبحث عن طفلين مفقودين جراء الغارة.