بومبيو يهاجم الصين بسبب قضية الويغور خلال زيارة للفاتيكان

هاجم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الصين، اليوم الأربعاء، بسبب معاملتها للويغور المسلمين وذلك خلال مشاركته في مؤتمر للفاتيكان.

ووجه بومبيو انتقاداته للصين في خطاب مهم ألقاه في مؤتمر للفاتيكان عن حرية العقيدة وشمل الخطاب أيضا كوبا وإيران وباكستان وميانمار.

وقال “عندما تحكم الدولة حكما مطلقا فإنها تطالب مواطنيها بعبادة الحكومة وليس الله. لهذا تضع الصين أكثر من مليون من الويغور… في مخيمات احتجاز، ولهذا تسجن القساوسة المسيحيين”.

وتواجه الصين انتقادات واسعة بسبب إنشاء مجمعات في منطقة شينجيانغ النائية تصفها بأنها “مراكز تدريب مهني” لاجتثاث التطرف وإكساب الناس مهارات جديدة.

وقال بومبيو في المؤتمر الذي نظمته السفارة الأمريكية في الفاتيكان “اليوم يتعين أن نعد أنفسنا لمعركة أخرى دفاعا عن كرامة الإنسان وحرية العقيدة. المخاطر اليوم أكبر مما كانت عليه حتى خلال الحرب الباردة لأن التهديدات أكثر تنوعا وعددا”.

ووزار بومبيو، الذي من المنتظر أن يجتمع مع البابا فرنسيس صباح غد، كنيسة سيستين وأجزاء أخرى من متاحف الفاتيكان.

وألقى تحقيق المساءلة الذي يستهدف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بظلاله على جولة بومبيو التي تشمل أيضا زيارة مسقط رأس أسلافه في منطقة أبروتسو الفقيرة شمال شرقي روما والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية واليونان.