بيع الاحتلال الغرف المدرسية في «خربة إبزيق» إهانة لأوروبا

أوروبا لا تستطيع حماية المساعدات الإنسانية في خربة إبزيق

قال منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في رام الله جمال جمعة، إن العمليات الوقحة التي تقوم بها شرطة الاحتلال من هدم “الغرف المدرسية المتنقلة” يضع الأوروبيين في حرج كبير أمام الفلسطينيين.

وأضاف جمعة خلال حديثه مع الإعلامي ياسر رشدي، أن هذا يعني أن أوروبا لا تستطيع حماية المساعدات الإنسانية التي ترسلها إلى هذه التجمعات، ولا تزال عاجزة أمام الوقوف في وجه إسرائيل، وهو الالتزام بأبسط حقوق الفلسطينيين.

ويسعى الاحتلال الإسرائيلي إلى إجبار سكان تجمعات منطقة “خربة إبزيق” في شمال شرق مدينة طوباس الفلسطينية، على الرحيل.

وعلل ذلك بقيام الاحتلال ببيع وهدم الغرف التعليمية المتنقلة وكذلك المنشآت الصحية حتى ولو كانت خيمة، مؤكدا أن الاحتلال يقوم بجريمة بيع الممتلكات التي ترسلها أوروبا إلى هذه التجمعات السكنية.

وكانت الهيئة المحلية في خربة إبزيق أدانت ما صدر عن وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلية بنية بيع عدد من الغرف المدرسية التي كانت قد صادرتها أواخر العام الماضي.

ومول الاتحاد الأوروبي إقامة الغرف المدرسية المتنقلة، وناشد آنذاك سلطات الاحتلال وقف مصادرة أراضي الفلسطينيين وأملاكهم وفقًا للمعاهدات الدولية المنطبقة عليها كدولة احتلال.