بين العلماني والإسلامي.. جدل حول الدستور الجديد لتركيا

بين تصريحات واضحة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، وتنديدات للمعارضين، نفت الحكومة التركية اعتزامها إلغاء مبدأ العلمانية في الدستور التركي، وأكد رئيس الوزراء التركي أنه سيتم الإبقاء على مبدأ العلمانية في الدستور الجديد.

وتابع «نحن نعمل على توسيع الجهود لإعداد مشروع دستور يعبر عن قيمنا التي تشمل قيما وطنية وعالمية لكن سيكون في جوهره ليبراليا ويضع المواطنين في الصدارة».

جاء ذلك في إطار موجة من الجدل سادت تركيا خلال الأيام الماضية، بعد تصريحات صريحة وواضحة لرئيس البرلمان التركي، إسماعيل كهرمان، المنتمي للحزب الحاكم، حول ضرورة أن يتضمن دستور تركيا الجديد قيم الإسلام لا القيم العلمانية، وهي المرة الأولى التي يتم الإفصاح صراحة عن نوايا الحزب الحاكم للتوجه نحو إلغاء العلمانية في الوقت الذي اتبعت فيه الحكومة سياسة التلميح لذلك من خلال تضمين الإشارات الدينية في كافة الخطابات الرسمية للدولة.

Turkey-Elections-AP-640x480

وأعرب كهرمان عن رغبته أن «أن يقوم دستور تركيا الجديد على أساس ديني خالٍ من العلمانية مرجعيته ثوابت الإسلام لا ثوابت أوروبا، وأنه لا يوجد تعريف للعلمانية، وكل يعرفها حسب رغبته الشخصية».

وقالت صحيفة «ترك برس» أنه منذ تولي رجب طيب أردوغان رئاسة تركيا، فهو يسعى إلى  التقدم بروية باتجاه إعادة تركيا إلى الإسلام، ديانة ما يزيد على %90 من الشعب، الدون الذهاب للقول صراحة بأسلمة الدستور.

وبدأ الحزب الحاكم بخطوات حثيثة في هذا الطريق حيث ألغى قانون منع الحجاب في جميع مراحل التعليم، كذلك في معظم مؤسسات الدولة ومرافقها، بما فيها البرلمان والحكومة، إذ تضم للمرة الأولى، منذ إعلان الجمهورية، وزيرة محجبة، كما عمدت الحكومة إلى إعادة افتتاح مدارس الأئمة والخطباء، والتعليم الإلزامي للغة العربية والقرآن في المدارس النظامية في مراحل مبكرة، كما عملت الحكومة والبرلمان على تغيير قانون السماح بالإجهاض ليكون قبل تشكيل الجنين توافقاً مع أحكام الشريعة الإسلامية.

بالون اختبار

ويرى مراقبون أن تصريحات كهرمان كانت بمثابة «بالون اختبار» لتقييم حجم رد الفعل على أسلمة الدستور، لافتين إلى أن هدف أردوغان هو تحويل الدولة للنظام الرئاسي لتوسيع سلطاته، فيما أثارت التصريحات العديد من الانتقادات والتظاهرات في مدن تركيا، وتوجهت إحداها إلى مقر البرلمان التركي في العاصمة أنقرة، حيث شدد المتظاهرون على أنهم «سيحمون علمانية الدولة مهما كلف الأمر»، وأنهم لن يسمحوا إطلاقاً بـ«العودة إلى الرجعية»، في الوقت الذي انتشرت فيه دعوات واسعة لمظاهرات كبيرة خاصة في أنقرة واسطنبول وانطاليا، ويتوقع أن تتصاعد بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة.

من جانبه، انتقد زعيم حزب الشعب الجمهوري دعوة رئيس البرلمان، مشدداً على أن «العلمانية قبل كل شيء مبدأ من مبادئ السلم الاجتماعي، علينا ألا نستغرب هؤلاء الذين يحاولون منذ زمن طمس هذا المبدأ، إن السبب وراء مستنقع الشرق الأوسط هو وجود أناس امثالكم يخلطون الدين بالسياسة».

وبدأ ترسيخ العلمانية في تركيا عقب تأسيس مصطفى كمال أتاتورك الجمهورية عام 1923، وفي تعديل دستور عام 1924 تم إزالة عبارة «دين الدولة هو الإسلام»، وبنيت العلمانية في تركيا على ما يعرف بـ«الأيديولوجية الكمالية»، وترد صفة العلمانية صراحة في المادية الثانية من الدستور التركي.

ويرى منتقدو حزب العدالة والتنمية الحاكم، المساعي الحكومية نحو أسلمة الدستور بأنها تأتي انتقاما من كراهية أتاتورك للإسلام وشريعته.

000_9Z5JO-e1461670525308

ويحتاج حزب العدالة والتنمية إلى ثلثي أصوات أعضاء البرلمان (367) من أجل تمرير دستور جديد للبلاد وهو خيار صعب بدون دعم أحزاب المعارضة.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]