تجلي.. تجربة جديدة في الإنشاد الصوفي

«تجلي» فرقة تهتم بتقديم الموسيقى الصوفية بشكل معاصر, يختلف عن النمط السائد والمتعارف عليه.

يقول عبودي جطل، عازف الإيقاع في فرقة تجلي إن الموسيقى تعتمد على الدفوف  وأحيانا من دون آلات موسيقية، كما تعتمد على التكرار الصوتي.

وتأسست فرقة تجلي في العام 2015 على يد ثلاثة شبان, وفي العام 2018 انضم اليها عضوان جديدان، تأثرت فرقة تجلي بشعراء الصوفية كجلال الدين الرومي, الحلاج, شمس التبريزي، ابن عربي وغيرهم, ويحاول أعضاؤها الذين يشاركون جميعهم بالتأليف والتلحين  الاستعانة ببعض من أشعار هؤلاء.

وقال زكريا العمر، مغني وعازف العود في فرقة تجلي، إننا نعتمد كثير على موضوع التشكيل بين الثقافات, وهو ما يعني تقبل عقول الشباب، لنرى إقبال كبير بعكس ما هو شائع.

وأضاف زكريا العمر، أنها الموسيقى الصوفية ليست مرتبطة بالدين الإسلامي فقط وأن ربطها البعض به, فهي موجودة في الكثير من الديانات منذ آلاف السنين, وتعد الطريقة المولوية التي أسسها جلال الدين الرومي الشكل الأكثر شهرة في الموسيقى الصوفية عند المتصوفة من العرب.

وتتجسد أشكال الموسيقى الصوفية في حلقات من الذكر يجتمع فيها المنشدون والدراويش.