تحذير من انهيار المنظومة الصحية في غزة

طالب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، تزويد قطاع الصحة والمرافق الصحية في قطاع غزة، بالمستلزمات الطبية ومواد الفحص المخبري لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وقال المركز في بيان صحفي اليوم لمناسبة يوم الصحة العالمي، إن هناك خشية من انهيار الأوضاع الصحية في قطاع غزة، وعدم قدرة الجهاز الصحي على التعامل مع المرضى في حال انتشار فيروس كورونا.

ودعا المركز المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية إلى الضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على الالتزام بواجباتها، والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الطبية إلى قطاع غزة، وخاصة الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس كورونا.

وشدد على ضرورة قيام المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لتقديم العون والمساعدة للجهاز الصحي في قطاع غزة، والعمل على توفير المستلزمات الطبية التي تحتاجها المستشفيات، للمساعدة في إنقاذ القطاع الصحي من الانهيار.

واوضح المركز ان ذكرى يوم الصحة العالمي يأتي على قطاع غزة في وقت تعاني فيه المرافق الصحية من تدهور خطير، وتفتقد للإمكانات الضرورية اللازمة لتقديم الخدمة الصحية لمرضى القطاع، بما في ذلك النقص الشديد في الأدوية والمستهلكات الطبية ومواد الفحص المخبري لمكافحة تفشي فيروس كورونا، والنقص في الكوادر الطبية المتخصصة.

وشدد المركز ان سياسة الحصار المفروض منذ 13 عامًا، وتداعيات الانقسام الفلسطيني الداخلي والمناكفات السياسية بين طرفيه التي انعكست سلبًا على توريد المستلزمات الطبية الضرورية للقطاع الصحي، وعلى مستوى الخدمة الصحية التي يتلقاها مرضى القطاع.

ووفقاً لمتابعة المركز ولمعلومات وزارة الصحة في غزة، فإن المرافق الصحية تعاني نقصاً شديداً في الأدوية والمهمات الطبية وأجهزة التنفس الصناعي ومواد الفحص المخبري، وأن نسبة العجز فيها تصل إلى (50% من قائمة الأدوية الرئيسية، 60% للتحاليل الطبية، 45% المهمات الطبية ونفاد مواد الفحص المخبري المخصص للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا.