ترامب المثقل بانتكاسات الداخل يواجه جينبيغ «ملك الصين»

يتشابه شي جينبيج، ودونالد ترامب، في أن كلا منهما يريد أن يعيد العظمة لأمته، لكن فيما تخطو الصين مسارا تصاعديا يصل الرئيس الأمريكي إلى بكين مثقلا بحمولة كبيرة.

وسيفرش الرئيس الصيني السجاد الأحمر لترامب الذي تأخذه جولته على 5 دول آسيوية إلى الصين يوم الأربعاء، وسيجتمع زعيما أكبر اقتصادين في العالم للمرة الثالثة هذا العام.

وفيما يستعرض ترامب هيمنته على شخصيات عالمية أخرى بأسلوب مصافحته القوية، يعزز شي سيطرته على السلطة في الداخل الصيني.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني، شينج زيجوانج الأسبوع الماضي، إن الزيارة «ستكون لها أهمية خاصة»، متعهدا أن تكون «تاريخية».

وأعلن الزعيمان صداقتهما في أعقاب اجتماعهما الأول في منتجع ترامب مارا-لاغو في فلوريدا في أبريل/ نيسان، وحتى عندما احتدم نقاشهما حول التجارة وكيفية التعاطي مع كوريا الشمالية.

وبين الزعيمين نقطة تشابه أخرى هي التطلعات القومية، فترامب يريد أن «يعيد العظمة لأمريكا»، فيما تعهد شي «ضخ دماء جديدة عظيمة في عروق الأمة الصينية».

إلا أن شي أنجز ما وصفه ترامب «بالصعود الاستثنائي»، وقال، إن «بعض الأشخاص ربما يطلقون عليه ملك الصين».

وزيارة ترامب للصين هي الأولى لرئيس دولة منذ إدراج فكر شي في دستور الحزب الشيوعي، مما جعله أقوى زعيم في الصين منذ ماو تسي تونج.

والرئيس الأمريكي من ناحيته، في موقف يتزايد ضعفا مع أدنى نسبة تأييد لرئيس في سبعة عقود، وسط تحقيق في تدخل روسي محتمل في حملته الرئاسية.

ويقول أورفيل شل، خبير العلاقات الأمريكية- الروسية في مؤسسة «آسيا سوساييتي» لوكالة «فرانس برس»، «الأزمة المالية عام 2008، ومن ثم هذه الفوضى في البيت الأبيض في عهد ترامب قد ضاعفت الثقة الصينية بل حتى غرورهم في أن لحظتهم حانت أخيرا».

وأضاف، أن شي «مندفع بالثراء والقوة الصينيتين، وذلك قد يمنعه عن القيام بتنازلات».

إطراء ومداهنة

وعدت الصين بأن تنظم لترامب استقبالا «أكثر من زيارة دولة»، مع جرعة إضافية من المراسم الاحتفالية لملياردير قطاع التنمية العقارية.

ويتوقع أن تنظم له مراسم استعراض لحرس الشرف العسكري، ومأدبة رسمية وصفقات تجارية بمليارات الدولارات.

وأضاف شل، أنه بالنسبة لترامب فإن «الفوز هو كل شيء في الحياة، لم يحقق الكثير من الانتصارات، وإذا تمكن من العودة بمكاسب من الصين، فإن ذلك سيكون ذا معنى كبير بالنسبة له».

لكنه أضاف، أن «شي يمكن أن يتغلب عليه إذا لم يحترس».

والهدف من المراسم الاحتفالية هو منع ترامب من انتقاد الصين على خلفية مجموعة كبيرة من المواضيع الشائكة، بدءا من العجز التجاري إلى علاقات بكين بكوريا الشمالية.

وقالت إلي راتنر الخبيرة بشؤون الصين في مجلس العلاقات الخارجية ومقره واشنطن، «بالنسبة لشي الأمر يتعلق بصورته ومحاولة إطراء ومداهنة ترامب ليتصرف بلطافة مع الصين».

وحتى الآن تبدو الاستراتيجية ناجحة، فاللهجة المعادية للصين خلال حملة ترامب حل مكانها إطراء مفرط لشي.

وقال ترامب الإثنين في طوكيو، «يعجبني كثيرا، أناديه بالصديق، وهو يعتبرني صديقا، ومع أخذ ذلك بعين الاعتبار، فإنه يمثل الصين وأنا أمثل الولايات المتحدة».

وفيما يقول المسؤولون الصينيون، إن الرجلين يرتبطان «بصداقة شخصية سليمة»، إلا أن شي، الأكثر هدوءا، أبدى تحفظا نسبيا في إطرائه.

وقال هو شينغدو الخبير حول سياسات الصين ومقره بكين، «في الوقت الحالي إن ترامب ودود نسبيا تجاه الصين، لكنه في نهاية الأمر رجل أعمال».

وأضاف، «إذا ما نظرت إلى الماضي، فإنه من الممكن أن يظهر فجأة وجهه الآخر».

خطوة إلى الوزراء

مع هذا فإن الصين أقل قلقا بشأن الزيارة مقارنة باللقاء الأول في مارا-لاغو، بحسب شو غوكي، خبير العلاقات الدولية في جامعة هونغ كونغ.

وقال، «في ذلك الوقت كان الصينيون قلقين حيال الإدارة الجديدة»، لكن منذ ذلك الحين «حصل تبدل في المواقف»، بحسب شو.

وأضاف، «موقف شي تعزز بشكل كبير.. موقف ترامب يبدو أكثر ضعفا يوما بعد يوم».

ومع ذلك، حذر هو شينجدو، من أن على الرئيس الصيني، أن «يحرص على عدم الشعور بالزهو إزاء القوة المتزايدة لبلاده».

وقال، «حاليا، أمريكا تتخذ موقفا استراتيجيا يسمح لها باتخاذ خطوتين إلى الأمام وخطوة إلى الوراء».

لكن واشنطن، «لا تزال تقود العالم بلا منازع، الصين لم تبلغ هذا المستوى بعد».

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]