ترامب في مرمى نيران فيروس كورونا

يتبنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عددا من الآراء بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في الولايات المتحدة، كان آخرها ما أعلنه، أمس الثلاثاء، عبر قناة فوكس نيوز حول معارضته للإغلاق التام في البلاد.
وقال ترامب إن القيود المفروضة جراء انتشار فيروس كورونا والتي تسببت في إغلاق مؤسسات تجارية قد تؤدي نفسها إلى حالات انتحار أو وفيات أخرى.
ولم يكتف الرئيس الأمريكي بذلك، بل أضاف قائلا “ستخسر المزيد من الناس بوضع بلد في ركود أو كساد هائلين. ستخسر أشخاصا. سيكون لديك حالات انتحار بالآلاف”.
ولم يقدم ترامب تفاصيل كثيرة حول هذه الحجة التي استند إليها بشأن كورونا، في الوقت الذي أصاب فيه الفيروس ما يزيد على 50000 شخص في الولايات المتحدة كما أودى بحياة ما لا يقل عن 660.

تحذير مبكر

قال الكاتب الصحفي، إيهاب عباس، إن هناك حالة من عدم الرضا لدى المواطن الأمريكي من تعاطي إدارة الرئيس دونالد ترامب، مع ملف تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وأضاف عباس، في مداخلة على شاشة قناة الغد، أن الاستخبارات الأمريكية حذرت منذ البداية من أن احتمالية تعرض البلاد لجائحة بسبب الفيروس، إلا أن إدارة “ترامب” تعاملت مع الأمر في بدايته بلا مبالاة تامة.
ويتزايد القلق بعد توجيه الطبيب العام للولايات المتحدة الأمريكية كان قد وجه رسالة للأمريكيين أمس قائلاً “توقعوا الأسوأ هذا الأسبوع”، وأكد أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا ستتزايد.

وفي الوقت الذي توصل أعضاء بمجلس الشيوخ ومسؤولين من الإدارة إلى اتفاق على مشروع قانون لتحفيز اقتصادي هائل للتخفيف من آثار تفشي فيروس كورونا، يواصل الوباء إحراز أهداف جديدة في مرمى إدارة ترامب.

الاقتصاد المفتوح

وكشف الرئيس الأمريكي، أمس الثلاثاء، عن رؤيته لإعادة فتح الاقتصاد الأمريكي بحلول منتصف أبريل/نيسان رغم تنامي حالات الإصابة بفيروس كورونا، مهونا من الجائحة كما فعل في مراحلها المبكرة بتشبيهها بالإنفلونزا الموسمية.
وتواجه أمريكا قلقا عالميا بشأن هذا المسلك، إذ حذرت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارجريت هاريس، الثلاثاء، من أن تكون أمريكا “البؤرة” القادمة لتفشي جائحة فيروس كورونا.

ورغم أن الإدارة الأمريكية قد أصدرت توصيات يوم 16 مارس/آذار لكيفية مواجهة تفشي الفيروس، على رأسها الحد من الاختلاط الاجتماعي والمهني لخمسة عشر يوما إلا أن ترامب يبدو غير مرحب بأجواء الانغلاق، منتقدا التداعيات الاقتصادية.

وقال إدموند غريب، استاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون، إن التعامل الأمريكي لم يكن موفقا على مستوى الإدارة والرئيس، حين لم يعتبروا الفيروس خطرا كبيرا.
ويؤكد غريب على أن التعامل قد اختلف مؤخرا مع اتساع الأزمة على مستوى البلاد.
ويخضع واحد من كل أربعة أمريكيين لأوامر بإغلاق المتاجر والبقاء في المنزل، في تقدير أعلن عنه السبت الماضي.
وبينما يستعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لانتخابات مقبلة في نوفمبر/تشرين الثاني، تبرز هذه الأزمة كتحد جديد أمام مشواره السياسي.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج