ترامب مهددًا الفلسطينيين: إما الاتفاق أو الحرمان من المساعدات الأمريكية

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الفلسطينيين بالحرمان من المساعدات المالية التي كانت تقدمها الولايات المتحدة، راهنا استمرارها بموافقة الجانب الفلسطيني على خطة السلام التي طرحتها واشنطن.

وعقد مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، صهر ترامب مؤتمراً في البحرين في يونيو الماضي، للترويج للشق الاقتصادي من مقترح خطة السلام التي صاغها، إلا أن الفلسطينيين لم يشاركوا فيه.

ودعا كوشنر إلى استثمارات مقترحة بقيمة 50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية والدول المجاورة التي تستضيف لاجئين فلسطينيين.

وأفاد مراسلنا من واشنطن خالد خيري بأن ترامب قال إنه أوقف صرف 500 مليون دولار للفلسطينيين لكون الأخيرين يتحدثون بطريقة سيئة عن  الإدارة الأمريكية.

وزعم ترامب في تصريحات له أثناء مغادرته البيت الأبيض أمس الأحد بأن الفلسطينيين سيوقعون على اتفاق السلام مع إسرائيل لأنهم يريدون استرداد 500 مليون دولار كانت تدفعها واشنطن، مؤكدا أنه من دون إبرام صفقة القرن لن يحصل الجانب الفلسطيني على أي معونات من الولايات المتحدة.

وأوضح أن خطة السلام لن تعلن إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 17 سبتمبر المقبل، لافتا إلى انتظار إجرائها قبل الإفصاح عن تفاصيلها.

ووفقا لمراسنا، قال ترامب إن كثيرين يعتقدون أن صفقة السلام مستحيلة لكن واشنطن مصرة عليها، زاعما أن إبراهما سينهي عقودًا من الكراهية بين الفلسطيينين والإسرائيليين، وقال إنه جار العمل على مفاوضات حاليًا لبلورة الصورة النهائية للاتفاق.