ترامب يحذر إيران من ارتكاب مجزرة أخرى بحق المتظاهرين

حذّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب النظام الإيراني من ارتكاب مجزرة أخرى بحق المتظاهرين السلميين، بعد تفريق تجمّع لطلّاب في طهران مساء السبت إحياءً لذكرى ضحايا الطائرة الأوكرانية.

وأطلق الرئيس الأمريكي التحذير، الذي أشار فيه إلى طريقة تعاطي السلطات الإيرانية مع حركة الاحتجاجات التي خرجت في تشرين الثاني/نوفمبر، في حين كانت الشرطة تفرّق طلّاباً تجمعوا في طهران تكريماً لـ176 شخصًا، معظمهم إيرانيّون وكنديّون أو يحملون الجنسيتين، قُتلوا جرّاء تحطّم طائرة بوينغ أوكرانيّة بعيد إقلاعها قرب العاصمة.

وفي تبدّل مفاجئ في موقفها بعد ثلاثة أيام من النفي، أقرّت طهران صباح السبت بإسقاطها الطائرة “عن طريق الخطأ” بواسطة صاروخ.

وتحوّل تجمع الطلاب مساء السبت إلى تظاهرة غضب هتف المشاركون فيها بشعارات مناهضة للنظام، وفق التلفزيون الحكومي.

وهتف الحشد بشعارات تندد بـ”الكاذبين” مطالباً بملاحقة المسؤولين عن المأساة والذين حاولوا التغطية على الحادث، وفق قولهم، حسب ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

وكتب ترامب على تويتر باللغتين الإنجليزية والفارسية متوجّهاً إلى الشعب الإيراني بالقول إنه يقف “إلى جانبه”. وتابع: “نحن نتابع تظاهراتكم عن كثب، وشجاعتكم  تُلهمنا”.

وأكد أنه لا يُمكن أن تكون هناك مجزرة أخرى بحَقّ المتظاهرين السلميّين، ولا قطع للإنترنت، في إشارة  احتجاجات تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في إيران والتي شهدت قمعاً دامياً بحسب منظمة العفو الدولية. وقال الرئيس الأميركي “العالم يُراقب”.

وحُجبت خدمة الإنترنت مرات عدة، خصوصاً بعد الدعوات التي أُطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي للتجمع تكريماً للضحايا، بعد شهر على التظاهرات.