ترحيب واسع بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي

رحبت دول عربية وغربية عدة، ومنظمات دولية، باتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأكدت السعودية، أن الاتفاق رسالة للعالم بأن الحل السياسي ممكن، بينما شددت الإمارات على أهمية تكاتف القوى اليمنية، لمواجهة الانقلاب الحوثي.

من جانبها، قالت مصر، إن الاتفاق خطوة مهمة نحو التوصل لحل سياسي شامل.

كما شددت جامعة الدول العربية على أهميته للحفاظ على تكامل التراب اليمني.

وهو ما أكده أيضا مجلس التعاون الخليجي، ومنظمة التعاون الإسلامي، للحفاظ على أمن اليمن ووحدته.

من ناحيته، وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاتفاق بأنه بداية جيدة جدا، لبلوغ تسوية شاملة.

وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أكد أن اتفاق الرياض سيفتح آفاق الحل السياسي المنشود باليمن.

وتنص أبرز بنود الاتفاق على عودة الحكومة الشرعية إلى عدن في غضون سبعة أيام، وتوحيد التشكيلات العسكرية كافة تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع وتشكيل حكومة كفاءة بالمناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.