تركيا تقصف القامشلي في اجتياح عسكري لشمال سوريا

بدأت القوات التركية بمصاحبة جماعات مسلحة سورية، اليوم الأربعاء، قصف مدينة القامشلي في عملية تستهدف احتلال الشمال السوري.

وشنت طائرات حربية تركية بعد ظهر الأربعاء، غارات على منطقة رأس العين الحدودية في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد وقت قصير من إعلان أنقرة بدء عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد.

وأفاد مراسلنا بدوي انفجارات في منطقة رأس العين دفعت بعشرات السكان إلى النزوح، في وقت أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن بدء تركيا شن غارات “ضد مناطق مدنية” متسببة بحالة “هلع” بين الناس.

وقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، بدء عملية عسكرية جديدة ضد وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الدول الغربية وتعتبرها انقرة “إرهابية”.

وقال أردوغان في تغريدة على تويتر إن “القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري (مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة) باشرا عملية نبع السلام في شمال سوريا”.

وأوضح أن هذه العملية تستهدف “إرهابيي وحدات حماية الشعب وداعش” وتهدف الى إقامة “منطقة آمنة” في شمال شرق سوريا.

وتابع أن “المنطقة الآمنة التي سنقيمها ستسمح بعودة اللاجئين إلى بلدهم”.

وتهدد تركيا منذ ثلاثة أشهر بإطلاق هذه العملية الثالثة التي تقوم بها أنقرة في سوريا منذ 2016.

وبالتزامن نقلت وكالة أنباء رويترز عن مسئول أمني تركي بأن العملية التركية في سوريا بدأت بضربات جوية وستدعمها نيران المدفعية.

هذا وأكدت قوات سوريا الديمقراطية بأن المقاتلات التركية تشن غارات على مناطق في شمال سوريا، وطالبت  الولايات المتحدة والتحالف بعمل منطقة حظر طيران لوقف  الهجمات التركية في شمال شرق سوريا.