تزايد تدفق الفنزويليين إلى النقاط الحدودية مع كولومبيا للحصول على مساعدات

أفاد عمرو المنيري، مراسل الغد من فنزويلا، بتزايد أعداد الفنزويليين الذين يتوجهون إلى نقطة الحدود مع كولومبيا، للحصول على المساعدات الإنسانية وسط تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد مع استمرار التظاهرات.

وأضاف مراسلنا، أن هذا العام شهد خروج نحو 3 ملايين شخص من فنزويلا بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وعدم الاستقرار السياسي في البلاد، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تنظم المعارصة الفنزويليةمسيرة كبيرة يوم الثلاثاء المقبل في «ميدان بروين»، الذي شهد احتجاجات كبيرة على مدار السنوات الماضية، ويأتي ذلك تزامنا مع يوم الشباب الفنزويلي.

وتزامن هذا مع تأكيد دبلوماسيين، أن الولايات المتحدة وروسيا قدمتا قرارين متعارضين إلى مجلس الأمن الدولي بشـأن الأزمة في فنزويلا.

وأضاف الدبلوماسيون، أن واشنطن تسعى لدفع مجلس الأمن إلى الدعوة رسميا لإجراء انتخابات رئاسية في فنزويلا يشرف عليها مراقبون دوليون.

فيما قدمت روسيا قرارا بديلا لمشروع القرار الأمريكي ينص على أن مجلس الأمن يبدي قلقه تجاه التهديدات باستخدام القوة ضد سلامة أراضي فنزويلا واستقلالها السياسي ويندد بمحاولات التدخل في شئون فنزويلا.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية عميقة على خلفية إعلان رئيس البرلمان خوان جوايدو لنفسه في 23 من يناير الماضي رئيسا مؤقتا للبلاد بدلا من الرئيس الحالي نيكولاس مادورو واعتراف بعض الدول بذلك، وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

وشهدت مختلف أنحاء فنزويلا منذ ذلك الحين مظاهرات حاشدة معارضة ومؤيدة لمادورو اندلعت خلالها اشتباكات أسفرت عن سقوط ضحايا.