تشاد توقع اتفاق سلام مع 30 جماعة متمردة

وقعت أكثر من 30 جماعة متمردة ومن المعارضة اتفاقا للسلام مع السلطات الانتقالية في تشاد اليوم الإثنين ووافقت على المشاركة في محادثات أوسع نطاقا بعد سنوات من الاضطراب لكن أكثر الجماعات المتمردة نفوذا رفضت المشاركة.

وضجت القاعة التي حضرت فيها الوفود مراسم التوقيع في العاصمة القطرية الدوحة بالتصفيق لدى موافقة الجماعات المتمردة على وقف إطلاق النار والمشاركة في حوار وطني قال زعماء تشاد إنه قد يمهد الطريق لإجراء انتخابات في البلاد.

لكن جبهة التغيير والوفاق في تشاد (فاكت)، وهي جماعة متمردة تتمركز في ليبيا وهددت بالزحف إلى العاصمة العام الماضي، رفضت اتفاق الدوحة.

وقالت الجبهة في بيان إن الاتفاق أخفق في تلبية مطالبها بالشكل المناسب، ومن بينها إطلاق سراح سجناء تم أسرهم خلال القتال.

وألقى رفض فاكت وثمانية فصائل متمردة أخرى على الأقل بظلال من الشك على الاتفاق الذي أبرم بعد محادثات في الدوحة على مدى أشهر.

ويرأس الحكومة العسكرية المؤقتة محمد إدريس ديبي، الذي تولى السلطة العام الماضي بعد مقتل والده لدى زيارته للقوات التي تقاتل جبهة التغيير والوفاق في تشاد ومتمردين آخرين في الشمال.

وقال المجلس العسكري الانتقالي في بادئ الأمر إنه سيشرف على انتقال مدته 18 شهرا إلى الحكم الديمقراطي، لكنه لم يُظهر أي بوادر تذكر على تنظيم انتخابات مع اقتراب الموعد النهائي.

وقال محمد زين شريف، وزير الخارجية في الحكومة العسكرية المؤقتة، للصحفيين إنه يعتقد بأن الاتفاق سيؤدي إلى سلام دائم في تشاد.

وأضاف للصحفيين في الدوحة “وقعت معظم الجماعات المسلحة على هذا الاتفاق وستشارك في الحوار الوطني. وهذا الحوار الوطني الشامل هو منتدى لجميع الشعب التشادي”.

وأشار إلى أن الحكومة الانتقالية تحتجز حاليا نحو 400 أسير من فاكت ولن تفرج عنهم دون ضمانات تفيد بأنهم لن يعودوا للمشاركة في القتال.

ودعا وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، متحدثا أثناء التوقيع، الجماعات التي لم توقع على الاتفاقية للانضمام إليه.

وفي العاصمة نجامينا اليوم الاثنين، تفاءل البعض باعتزام المقاتلين إلقاء السلاح لكن آخرين أبدوا قلقهم من أن الاتفاق لن يوقف القتال.

وقضى ديبي الأب أغلب فترة حكمه التي امتدت ثلاثة عقود وهو يصد متمردين سعوا للإطاحة به. وتتهم الجماعات المتمردة وعلى رأسها فاكت ديبي وحلفاءه بالحكم القمعي وارتكاب عمليات قتل دون محاكمة وتزوير الانتخابات، وهي اتهامات ينفيها.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]