تضارب التصريحات الإيرانية بشأن تعرض ناقلة نفط لهجوم في البحر الأحمر

نفت شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، الجمعة، التقارير التي نقلت عنها أن ناقلة تابعة لها في البحر الأحمر أصيبت بصاروخين، في تناقض مع تصريحات رسمية في طهران.

وعلى النقيض أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية تعرض ناقلة النفط لهجوم في البحر الأحمر مما ألحق بها أضرارا. وقال عباس موسوي المتحدث باسم الوزارة للتلفزيون الإيراني “منفذو الهجوم مسؤولون عن تبعات هذه المغامرة الخطيرة بما في ذلك التلوث البيئي الخطير الناتج عنها”.

وذكر التلفزيون الإيراني أن ناقلة النفط مازلت في البحر الأحمر وأن هناك خطط لتغيير مسارها.
وأضاف التلفزيون أن الانفجار ألحق أضرارا بصهريجين في الناقلة، مؤكدا أن طاقم الناقلة بخير وان الوضع بعد الانفجار تحت السيطر.

وكانت  وسائل إعلام إيرانية ذكرت أن ناقلة تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية على بعد 100 كلم قبالة السواحل السعودية عند اندلاع الحريق ما تسبب بتسرب النفط في البحر الأحمر.

ونقلت وسائل إعلام عن الشركة المالكة للناقلة قولها إنها تشتبه في أن الانفجار ناجم عن ضربات صاروخية، وذلك قبل نفي الشركة لهذه الأنباء.