تظاهرة في غزة احتجاجا على «صفقة القرن»

تتواصل الاحتجاجات المناهضة لخطة الرئيس الأمريكي للسلام في قطاع غزة، فقد تظاهر أنصار وكوادر وقيادات حركة حماس عقب صلاة الجمعة في غزة رفضا لـ”صفقة القرن”.

وقال القيادي في حركة حماس، ماهر صبرة، إن “هذه الصفقة جريمة في حق فلسطين، وحق القدس، وحق الأمّة، وهي جريمة لا نقبلها، ولن يكون لها أي فرصة للتنفيذ أو النجاح”.

وشدد أن مدينة القدس ستبقى موحّدة عاصمة أبدية لفلسطين، وأن “شعبنا بوحدته سيحطم كل المؤامرات الصهيوأمريكية”.

وأشار صبرة إلى أن الفلسطينيين ليسوا طرفًا في صفقة القرن، مضيفًا أن هذه وصفة إجرام من ترامب ونتنياهو، لكنها لن تمر، ولن يكون لها أي فرصة للنجاح.

وطالبت حركة “حماس” السلطة الفلسطينية بإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية المحتلّة لتعبر عن صوت فلسطين الحر الرافض لصفقة ترامب، ونصرة للقدس والمسجد الأقصى.

وأضاف صبرة “نقول لإخواننا في السلطة إنّ هذه الصفقة فرصة حقيقية لإعلان وفاة اتفاقية “أوسلو” وإلى الأبد، وننفكّ من التعاون مع المحتل”، داعيا إياها إلى وقف التنسيق الأمني والتحلل من الاتفاقيات السابقة.

ودعا القيادي في حركة حماس إلى عقد اجتماع فوري للإطار القيادي المؤقت من أجل وضع خطة لإسقاط “صفقة القرن”، مؤكدا أنه “آن الأوان لتحويل لا في الإعلام إلى لا على الأرض”.

كما دعا جماهير أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلّة والشتات والامة العربية والإسلامية إلى حراك حاشد رفضًا لـ”صفقة القرن” الأمريكية، مشددا أن الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقوقه وثوابته، وسيواصل مقاومة المحتل”.