تعرف على فاطمة برناوي أول أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال

ولدت فاطمة محمد برناوي في القدس عام 1939 لأب من أصل نيجيري، وشارك والدها في ثورة عام 1936 برفقة الحاج أمين الحسيني، وعادت عائلتها إلى القدس عام 1960 واستقرت في حي الجالية الأفريقية، وربطتها علاقة وثيقة بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات منذ ستينيات القرن الماضي.

ويعرض برنامج القدس تفاصيل عن حياة المناضلة الفلسطينية السمراء، أول أسيرة في سجون الاحتلال، بعد أن واجهت حكما بالسجن المؤبد على يد قضاء الاحتلال الإسرائيلي.

يقول على جدة أحد أبناء الجالية الأفريقية والأسير المحرر الفلسطيني، إن فاطمة برناوي لا تزال مصدر فخر للفلسطينيين الأفارقة، لأنها أول مناضلة تلتحق بالثورة الفلسطينية، وأول أسيرة في سجون الاحتلال.

أما الأسير المحرر زياد الجولاني، فقد أشار إلى دورها في المقاومة، إذ اعتقلت فاطمة برناوي عام 1968 بعد محاولتها تفجير قاعة سينما في القدس المحتلة، ردا على جرائم الاحتلال بحق المدنيين.
وبعد أن أصدرت سلطات الاحتلال حكما بسجنها مدى الحياة، خرجت في صفقة تبادل بعد 10 سنوات، لتستكمل عملها التنظيمي.